اصبحت عملية تحسيس الفئات العريضة من المواطنين الغير مستفيدين من التلقيح ضد وباء كوفيد عملية آنية قبل فوات الاوان..
 
مدير النشر و التحرير

اصبحت عملية تحسيس الفئات العريضة من المواطنين الغير مستفيدين من التلقيح ضد وباء كوفيد عملية آنية قبل فوات الاوان..

رقم المقال: 101450
12 أكتوبر 2021 18:52
  | 
اصبحت عملية تحسيس الفئات العريضة من المواطنين الغير مستفيدين من التلقيح ضد وباء كوفيد  عملية آنية قبل فوات الاوان..

اصبحت عملية تحسيس الفئات العريضة من المواطنين الغير مستفيدين من التلقيح ضد وباء كوفيد  عملية آنية قبل فوات الاوان..

اصبحت إشكالية عدم تلقي جرعات التلقيح ضد وباء كوفيد19 مثار تخوف كبير لدى اعضاء اللجنة العلمية المتتبعة لعملية التلقيح التي بادرت المملكة المغربية الى جعلها اولوية من الاوليات بإرادة ملكية سامية لمحاربة جائحة كانت تداعياتها مؤلمة حتى على كبريات الدول عالميا.
وفي هذا السياق معلوم ان بلادنا تجندت لمكافحة الوباء بتداخل جميع القطاعات من سلطات محلية و قطاعات صحية الى جانب السلطات الامنية والعسكرية بمختلف تجلياتها جنبت المملكة المغربية معرفة كارثة حقيقية على غرار ما عرفته مجموعة من الدول الى جانب معرفة الكثير من الضحايا التي كانت تسجل يوميا بدول العالم .
كل ذلك تظافرت فيه العديد من الجهود المشهود فيها خاصة للاطر الطبية المدنية والعسكرية بالمملكة المغربية وللمبادرات الرائدة لجلالة الملك بدعمه وتوجيهاته السامية خدمة لكافة المواطنين وباعتماد الكفاءة والريادة في تحسيس كافة المواطنين وإيلاء العناية الفائقة للفئات الهشة المصابة على الخصوص بامراض مزمنة وتحسيسها بمخاطر الوباء والالتزام بالاحترازات الصحية من ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي حتى ظهور التلقيح الذي هم كافة المواطنين ..
اننا اليوم وامام النتائج الجيدة المحققة على ارض الواقع التي عمل خلال ظرفيتها جميع المتدخلون على كسب رهان نزول ارقام عدد المصابين الى مستويات لم تعد بالمخيفة ،مطالبون كشرائح مجتمعية الى تنبيه الفئات العريضة التي لم تستفد من التلقيح الذي جاء مجانيا بعطف مولوي لتحقيق المناعة الجماعية وذلك عبر العودة الى القيام بعملية تحسيس فعاليات المجتمع المدني للمواطنين الغير مستفيدين بخطورة التولي والزحف عن اخذ الجرعات اللازمة والإصغاء الى نصائح المتخصصين من باحثين ودكاترة الواعون بمآل عدم اتخاذ الجرعات ومصير عدم الامتتثال للإجراءات المتخذة للقضاء بشكل نهائي على وباء ألم بالمجتمعات واربك كل الحسابات .
وفي هذا الاطار وجبت الاشادة بكافة الجهود التي بدلت ولا زالت قائمة للحد من انتشار جائحة كوفيد 19وتمحوراته لتجسيد الارادة الملكية في أن تكون صحة المواطن من أولى الاولويات وعليه وجبت الاستمرارية بتجند رائد من قبل جمعيات المجتمع المدني على الخصوص في المزيد من التحسيس والمواكبة من اجل مغرب متقدم ومزدهر.

فوزي رحيوي/الجريدة الالكترونية ميزةبريس
12 أكتوبر 2021 18:52

    مواضيع مرتبطة

روابط