الثلاثاء 09 شعبان 1439
مراسلات خاصة
نائب وزارة التعليم بمكناس : ضرورة الإنتقال إلى توطين جودة الخدمات التربوية داخل المؤسسات التعليمية
16:37 29 أكتوبر 2014
فوزي رحيوي
نائب وزارة التعليم بمكناس : ضرورة الإنتقال إلى توطين جودة الخدمات التربوية داخل المؤسسات التعليمية

أعلن ذ. عبد الواحد الداودي نائب وزارة التعليم بمكناس عقب ندوة صحفية عرفتها قاعة الاجتماعات بمقر نيابة التعليم مساء يوم الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 أمام ثلة من الصحفيين ممثلي المنابر المحلية و الوطنية المكتوبة منها و الإلكترونية بخصوص مخطط العمل للرفع من جودة التعلمات وتحسين مؤشرات النجاح برسم الموسم الدراسي 2015-2014 أنه في الوقت الذي تم فيه التغلب على مجموعة من الإكراهات من قبيل تأمين الزمن المدرسي و زمن التعلم و توفير الفضاءات المناسبة لاستقبال التلاميذ و استقرار الموارد البشرية، أصبح لزاما الانتقال إلى توطين جودة الخدمات التربوية داخل المؤسسات التعليمية عبر تحسين المردودية الداخلية و تحسين مؤشرات النجاح الدراسي بهدف أولي يستهدف تحسين جودة تعلمات التلاميذ و تجويد نسب النجاح الدراسي فضلا عن إرساء ثقافة التتبع و التقييم بالمؤسسات التعليمية ، و في هذا الإطار أكد ذ. الداودي على أن هناك مقاربة منهجية معتمدة من قبل أطر و نيابة وزارة التعليم بمكناس و تجند صارم من قبل رؤساء كافة مصالحها و على رأسها مصلحة الموارد البشرية لزجر كل ما من شأنه التوقف عن العمل بدون مبررات و أسباب منطقية، خدمة لمصلحة المتمدرسين مشيرا بخصوص التقييم التشخيصي للتعلمات ضمن مكونات و عمليات المخطط المعتمد أنه يتم فيه الحث على تصنيف التلاميذ حسب درجة تمكنهم من الموارد المدرسية إضافة إلى أن هناك إعداد لخطة الدعم التربوي للتلاميذ حسب كل فئة و كل مادة، و في سياق الموضوع أكد ذ.الداودي بخصوص التعليم الخصوصي أن هناك إقبال و آفاق واعدة في هذا القطاع و الالتفات أصبح متجها صوب تكوين الأطر خاصة في السلك الإعدادي و التأهيلي الذي يثقل كاهل الأطر التعليمية بالتعليم العمومي مبرزا في خضم إجابته على مجموعة من التساؤلات أن نيابة التعليم دافعت على جميع التلاميذ المستعطفين و تم قبول تلاميذ بمعايير موضوعية و مدققة من جملتها أن لا يكون التلاميذ متمردين لأن طموح الجميع يتمثل في أن تكون هناك مؤسسات هادئة و مستقرة و بها تلاميذ نجباء يرفعون من مستوى التحصيل و لا يتسببون في هدم المؤسسات و خلق المشاكل المرفوقة بالشغب كما حصل في السنة الفارطة ببعض المؤسسات للارتقاء بالتعليم عموما بمكناس إلى المراتب الأولى التي تبقى هدفا لدى كافة الأطر و المسؤولين بعدما تبوأت مدينة مكناس في الموسم المنصرم بخصوص نسبة النجاح المتعلقة بالنسب العامة في نيل شهادة نهاية السلك الابتدائي و نهاية السلك الإعدادي و شهادة البكالوريا المرتبة الرابعة.
فوزي رحيوي/ ميزة بريس.