الجمعة 10 شوال 1439
إليك سيدتي
كيف تحببين طفلك و تجعلينه يتناول الطعام الصحي
10:21 21 أكتوبر 2014
كيف تحببين طفلك و تجعلينه يتناول الطعام الصحي

إقناع طفلك بتناوله للطعام الصحي السليم ليس بالأمر السهل.
اعلمي سيدتي أن طبيعة الأطفال النفسية, تجعلهم يميلون إلى أصناف الحلويات والشوكولاتة والأيس كريم, وكل المنتجات الغدائية التي تعتمد على الألوان في تركيبتها أو فيما يتعلق بطريقة تغليفها . وهي في الأغلب منتجات غير صحية لنموهم.
فيما يلي طرق ذكية ونصائح مفيدة لتحبيب طفلك على تناول كل اصناف الطعام وخاصة الفواكه والخضروات .
وضع الفواكه في متناول يد الاطفال وامام اعينهم دائما من شأنه ان يخلق نوعا من الالفة مما يشجعهم على تجربة نوع جديد من الفواكه.
معظم الاطفال لا يحبون مضغ الطعام ولذا يفضل تحضير عصائر متنوعة من الفواكه أو طحنها حتى نحصل على كريمات ذات ملمس ناعم و غنية التي يمكن تحليتها بالقليل من العسل.
الاعتماد على دمج الفواكه في التحلية المقدمة للأطفال وخاصة تحضير فطيرة التفاح, وسلطة الفواكه المتنوعة من أجل تحبيب الأطفال في تناول سلطة الفواكه أو وضع قطع من الشوكولاتة على الوجه كلها طرق تفتح شهية الأطفال على الطعام الصحي.
الحرص على تقديم الطعام بطريقة مرحة مع التفنن والاعتماد على تزيين طاولة الطعام, و التحلي بالحزم عند تقديم الطعام الطازج والصحي للطفل, وعدم مجاراته وتقديم بدائل في حالة رفضه لتناول الطعام وتركه الى أن يجوع فسيأكل من الطعام الصحي فلن يجد بديلا له.
في حالة السفر أو الرحلات أو النزهة الأسرية خارج البيت يمكن عمل ساندويتشات أطعمة صحية بطريقة شهية للطفل لتحبيبه على تناولها.
لا تجبري الطفل على تنظيف أواني الطهي فهذا يجعله يكره وقت الطعام.. بدلا عند ذلك يمكن اظهار فوائد النظافة ومدى سعادتك سيدتي أن طفلك يعتني بك ويساعدك في أشغال المنزل, كما أنه يعتمد على نفسه ولا يتعبك.
حدثي طفلك دوماً عن فوائد الغذاء الصحي وأنواعه المتعددة وقيمته الغذائية وأهميته لصحة الجسد والعقل والنفس، ودوره في الوقاية من الأمراض المختلفة وخاصة السمنة والسكري وأمراض القلب.
لا تقدم لطفلك الحلويات بعد الأكل حتى لا يتعود على هذه العادة السيئة.
تشجيع الطفل على شرب العصائر الطبيعية وتناول الفواكه الطبيعية بين الوجبات كلما شعر طفلك بالجوع.
وفي الختام يظل الأباء أهم قدوة للأطفال لذا يجب تجنب شرب المشروبات الغازية والطاقية وغيرها من المشروبات الغير صحية أو أكل الوجبات السريعة أمام الأطفال لأنهم سريعوا التأثر ويلتقطون عاداتهم الغدائية مباشرة من الأباء.