الأربعاء 05 ذو الحجة 1439
وقفات و بيانات
بيان للرأي العام
13:12 09 أكتوبر 2014
بيان للرأي العام

صبيحة السبت سادس اكتوبر 1979 هاجمت قوة من مليشيات البوليساريو مدشر الربييب بمدينة السمارة قتل على اثره مدنيون أبرياء بين النساء و الأطفال جراء تساقط القذائف و الأجسام الغريبة على منازلهم بعشوائية و همجية وتم اختطاف اكثر من 750 مواطن الي الديار الجزائرية و بالأخص الى مخيمات تندوف، ليستبدلوا منازلهم و عيشتهم المتواضع التي كانوا يحصلون عليها بعرق جبينهم بخيام و عيشة يجاد عليهم بها نتيجة وضعهم ألا إنساني في مخيمات تنعدم فيها شروط الحياة.
كنت ممن تم اختطافهم رفقة ما تبقى من عائلتي بعد ان سقط صاروخ من نوع "أورق أستالين" قتل على إثره اثنتان من أخواتي و قريبة لي كانت حامل في شهرها التاسع و أخوها و جرح الوالد مولاي سلمى سيدي مولود على مستوى الرأس ، عشت هناك 22 سنة ، و لما رجعت الى بلدي بجهد جهيد لم أجد أي معلم يدل على مكان بيتي الذي اختطفت منه و لم أتعرف على أي من بيوت الجيران التي تعودت اللعب بجوارها مع أبناء الحي ، لأكتشف بعد ذلك ان السلطات المحلية و لسبب ﻻ أعرفه أمرت بإزالة كل معالم الدوار المذكور و تسويتها بالأرض ولم تكتفي بذلك بل أسكنت على أرضه مخيمات جدد من قلعة السراغنة و الرحامنة و سيدي المختار و غيرهم ممن جلبوا لأغراض سياسية انا ذاك.
و من بين المختطفين من الدوار المذكور المناضل مصطفى سلمى ولد سيدي مولود الذي يعاني لعامه الخامس بموريتانيا محروما من ذويه و حقوقه الكونية من عائلة و وثائق تمكنه من السفر و الدفاع عن حقوقه ينتظر النصرة من اصحاب الضمائر الحية.
حتى هذه الساعة و نحن ساكنه الدوار المذكور ننتظر من ينبش عن ما تعرضنا له من اختطاف و قتل و تشريد و سلب للحرية و صمت من يعنه الامر عن مصيرنا و ما تعرضنا له ، رغم اننا و بمبادرة من بعض من من عادوا من اهل الدوار ومن من حالفهم الحظ بالبقاء حاولنا انشاء جمعية لنبش تاريخ هذه المأسات دوليا و محليا لكننا جوبهنا بالتجاهل و المماطلة حتى الساعة من السلطات المحلية بعمالة السمارة .
اليوم نناشد كل احرار العالم و أبناء هذا الوطن الغيورين بالنبش عن المسؤولين عن هذه الجرائم و تقديمهم للعدالة و المطالبة بعودة من تبقى من المخطوفين الى ديارهم و تعويضهم عن ما حل بهم من اختطاف و قتل و تشريد .
نطالب السلطات المحلية بالسمارة بالتدخل لمساعدة المتطوعين من أبناء هذا الاقليم في إنشاء إطار يدافع عنهم و عن ذويهم وطنيا و دوليا ضمن القانون المغربي و الدولي وضمن المعاهدات و العقود الدولية ما يخص منها المهجرين و اللاجئين و ضحايا الحروب وغيرهم من المواثيق.
إمضاء : سيدي محمد الشيخ إسماعيلي