السبت 18 رجب 1440
الحدث
القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة و الدليل التطبيقي لمنح الاعتماد للجمعيات الرياضية محور لقاء تواصلي بمكناس
12:21 22 دجنبر 2018
القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة و الدليل التطبيقي لمنح الاعتماد للجمعيات الرياضية محور لقاء تواصلي بمكناس القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة و الدليل التطبيقي لمنح الاعتماد للجمعيات الرياضية محور لقاء تواصلي بمكناس


تم بمركز تنمية الرياضات عشية يوم الخميس 20 دجنبر 2018 تنظيم لقاء تواصلي حول القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة و الدليل التطبيقي لمنح الاعتماد للجمعيات الرياضية شارك فيه ممثلوا الأندية من رؤساء و أعضاء و مهتمين بالمجال الرياضي بالعاصمة الاسماعيلية مكناس بحضور السيد طارق عواد المندوب الاقليمي و أطر بوزارة الشباب و الرياضة بمكناس و ذ. محمد بلماحي رئيس الجامعة الملكية للدراجات، و بتأطير من الخبير الرياضي الوطني المستشار بوزارة الشباب و الرياضة الأستاذ يحي السعيدي .
و في هذا السياق و بعد كلمة تقديمية للمندوب الاقليمي بوزارة الشباب والرياضة بمكناس الذي أبرز أن هذا اللقاء خصص للحديث عن الاعتماد و الملائمة و النظام الأساسي النموذجي لإحداث الشركة الرياضية و التذكير بالمبادئ و الأسس العملية التي تروم إلى ابراز علاقة التعاون بين وزارة الشباب و الرياضة و الجمعيات الرياضية و التي تبقى أبعادها متمثلة في تقوية وسائل الحكامة في مجال التعاون و إدماج النسيج الجمعوي الرياضي في نهج الجودة و تقوية و تحسين مستوى أدوار الجمعيات الرياضية على اعتبارهم فاعلين في التنمية الرياضية، جاءت مداخلة الخبير الرياضي ذ. يحي السعيدي تشير إلى أن قانون رقم 30.09 هو ظهير و ليس بقانون عادي، مؤكدا خلالها أنه ثالث ظهير منذ استقلال المغرب،و صدر في نونبر 2010،مبرزا في كلمته أنه مرتبط بالنظام الأساسي النموذجي للجمعيات الرياضية و قد أتى كتوصية أساسية على إثر المناظرة الوطنية للرياضة التي انعقدت سنة 2008، و التي عرفت تشريفها بالرسالة الملكية السامية ، مؤكدا في هذا الإطار للحاضرين أن هذا القانون لم يأتي اعتباطيا بل أتى من أجل إقرار اصلاح رياضي بعد التشرذم الذي كان يعرفه القطاع الرياضي ببلادنا، موضحا في سياق حديثه ، أن هذا القانون المتعلق بالتربية البدنية و الرياضة جد متقدم و جد متطور يجب فقط ترجمته لأرض الواقع للارتقاء بالرياضة المغربية بمعنى الكلمة مضيفا أن هذا القانون أساسي، و بدونه لا يمكن توخي تحقيق أهداف أو نتائج، كون القوانين التنظيمية بهذا القانون تحمل في طياتها فلسفة رياضية هادفة باحترافية كما منصوص عليه في الدستور.
و في هذا الإطار و نظرا لأهمية مداخلة ذ.يحي السعيدي ترقبوا في مقال لاحق نص مداخلته التوجيهية.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية