الأربعاء 05 ربيع الثاني 1440
شكايات المواطنين
المواطن عبد الإلاه الناصري يأمل في القضاء أن يعيد له حقه في استعادة دكانيه مصدر قوته اليومي
10:18 30 نونبر 2018
المواطن عبد الإلاه الناصري يأمل في القضاء أن يعيد له حقه في استعادة دكانيه مصدر قوته اليومي


لازالت قضية عبد الإلاه الناصري في موضوع دكانين تجاريين، تروج أطوارها بمحكمة النقض و الإبرام بالرباط الذي يبقى أمله الوحيد متعلقا بهيئته لإنصافه على حد تعبيره وفق ما أدلى به في تصريح خص به جريدة "ميزة بريس" الالكترونية و مجموعة من المنابر الإعلامية التي وثقت تصريحه عبر فيديوهات بالصوت و الصورة، أبرز خلالها اقتناعه و ثقته في القضاء لإعادة حقه المشروع المتمثل في إعادة دكانين اكتراهما والده منذ أزيد من 50 سنة على حد تصريحه و كان يؤدي أجر كرائهما إلى أن وافته المنية ليتولى بدوره تأدية واجب الكراء إلى أن فوجأ بعد شراء أحد تجار مكناس الدكانين من الورثة الاصليين و يفاجأ بتقديم دعوى قضائية ضده طالبه فيها بالإفراغ، و فعلا استصدر هذا الاخير على اعتباره مشتكي حكما من المحكمة التجارية بمكناس في ملف عدد 974/2015/8206 حكم رقم 1461 بتاريخ 22 / 11/ 2016، ليتم تأييد نفس الحكم في القرار 1556 بتاريخ 17/10/2017، و يضيف عبد الإلاه الناصري بعدما أدلى لجريدة "ميزة بريس" الالكترونية بمجموعة من الوثائق و الشيكايات التي رفعها إلى كل الجهات المعنية على اعتبار أن الدكانين مصدر رزقه الوحيد و المعيل لأسرته و عاملين يشتغلان معه في تنظيف السيارات أنه أصبح عرضة للضياع و التشرد خاصة و أنه أدلى في هذه الشيكايات بمجموعة من الشواهد و الوثائق الإثباتية التي تفيد أحقيته في البقاء بالمحل التجاري المذكور الذي ضاع فيه حقه التجاري دون إيلائه أي اهتمام في استغلاله للمحلين المذكورين لسنين عديدة كان يؤدي فيها أجر الكراء الثابت بوصولات تسلم له عند آدائه واجب الكراء.
و في هذا السياق يلتمس عبد الإلاه الناصري من كل الجهات المعنية طلب إنصافه آملا في قضاء أسرة النقض و الإبرام لأن يعيد القضاء النزيه بمكناس حقه المشروع الذي يخوله العيش بكرامة و اسرته و العاملين المشتغلين معه. مبرزا أنه وجه شكاية إلى السدة العالية و إلى وزير العدل قصد إعادة النظر في هذه النازلة التي ألمت به و جعلته يعيش ظروفا اجتماعية و مادية صعبة.
و لنا عودة في الموضوع.
جريدة ميزة بريس الالكترونية