الاثنين 12 ربيع الأول 1440
مؤسسات
وزارة الخلفي تنظم الملتقى الأول للترافع المدني عن مغربية الصحراء بمراكش
11:31 20 يونيو 2018
وزارة الخلفي تنظم الملتقى الأول للترافع المدني عن مغربية الصحراء بمراكش


تنظم الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الملتقى الأول للترافع المدني عن مغربية الصحراء، بمدينة مراكش أيام 22- 23- 24 يونيو، بمشاركة ممثلي جمعيات مدنية مهتمة بقضية الصحراء المغربية، بالإضافة إلى فعاليات وشخصيات علمية وأكاديمية.
ويتضمن برنامج الملتقى جلسة افتتاحية ستنطلق في الساعة التاسعة صباحا من يوم الجمعة القادم، تشتمل على كلمة الوزير مصطفى الخلفي، وكذا جلسات علمية حول القضية الوطنية، بالإضافة إلى ورشات تطبيقية حول مهارات وتقنيات الترافع المنبري والترافع الرقمي والترافع الفني. ويستند مشروع الترافع المدني حول القضية الوطنية إلى توجيهات الملك محمد السادس التي ما فتئ يؤكد من خلالها على الدور الأساسي للمجتمع المدني في الدفاع عن القضية الوطنية، حيث أكد جلالته في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية التاسعة على ”أن قضية الصحراء ليست فقط مسؤولية ملك البلاد، وإنما هي أيضا قضية الجميع: مؤسسات الدولة والبرلمان، والمجالس المنتخبة، كافة الفعاليات السياسية والنقابية والاقتصادية، وهيئات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام، وجميع المواطنين“.
ويهدف الملتقى إلى تعزيز قدرات جمعيات المجتمع المدني في مجال الترافع عن القضية الوطنية، كما يتوخى تأهيل الفاعلين المدنيين لمواجهة الطروحات المعادية للوحدة الوطنية، لاسيما في المحافل الدولية من خلال استثمار التحولات التكنولوجية الحديثة في مجال الإعلام والتواصل والشبكات الاجتماعية.
وسيعرف الملتقى الإعلان الرسمي عن إطلاق المنصة الالكترونية للتكوين عن بعد في مجال الترافع المدني عن مغربية الصحراء، تتضمن قاعدة معطيات محينة ومتجددة بلغة علمية تعتمد للترافع والنقاش في المنابر الإعلامية والمنتديات الدولية، كما سيتم توقيع اتفاقيتي شراكة بين الوزارة وجامعتي القاضي عياض والحسن الأول من أجل تزويد المنصة الرقمية بمواد وانتاجات علمية في موضوع.
ويتضمن برنامج الملتقى جلسة افتتاحية تشتمل على كلمة الوزير مصطفى الخلفي والإعلان عن المنصة الرقمية مع التوقيع على الاتفاقيتين المذكورتين أعلاه، وكذا ستة جلسات علمية تناقش المحاور التالية:
الأبعاد القانونية والسياسية والتاريخية للترافع المدني حول مغربية الصحراء؛
الأبعاد الاجتماعية والثقافية والمعرفية للقضية الوطنية؛
التطور السياسي والدبلوماسي والاستراتيجي للقضية الوطنية؛
الإطار الاقتصادي والتنموي للقضية الوطنية؛
وضعية الحقوق والحريات بالأقاليم الجنوبية؛
المشروع التنموي الجديد بالأقاليم الجنوبية؛ الترافع في المنابر الدولية والمؤسساتية؛
كما يتضمن البرنامج ورشات تطبيقية سيتم العمل من خلالها على اكتساب مهارات وتقنيات تهم الترافع المنبري والترافع الرقمي وكذا الترافع الفني، وسيختتم الملتقى بحفل توزيع شواهد التكوين على المشاركين.
فاطمة الزهراء بونادر / جريدة ميزة بريس الالكترونية