الثلاثاء 07 صفر 1440
فلاحة
المناظرة العاشرة للفلاحة بمكناس : المشاركون أكدوا أن الفلاحة تشكل الذهب الأخضر المستقبلي للقارة الإفريقية
11:56 24 ابريل 2018
المناظرة العاشرة للفلاحة بمكناس : المشاركون أكدوا أن الفلاحة تشكل الذهب الأخضر المستقبلي للقارة الإفريقية المناظرة العاشرة للفلاحة بمكناس : المشاركون أكدوا أن الفلاحة تشكل الذهب الأخضر المستقبلي للقارة الإفريقية


أكد المشاركون في ندوة حول موضوع “الابتكار من أجل الشباب .. حلول مستدامة للزراعة”، نظمت في إطار المناظرة العاشرة للفلاحة، يوم الاثنين 23 أبريل 2018 بمكناس، أن مستقبل القطاع الفلاحي في القارة الإفريقية رهين بتكوين الشباب الإفريقي في كل ما يخص مجال الفلاحة.
وفي هذا الصدد، قال مدير إفريقيا بالمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية في داكار، السيد عصمان باديان، إن الفلاحة تشكل “الذهب الأخضر” المستقبلي للقارة ويجب عليها أن تتطور وأن تصبح أكثر تنافسية بغية تلبية الحاجيات المحلية والدولية من المنتوجات الفلاحية.
من جهته، قدم المدير التنفيذي لمؤسسة (سينجنتا) للفلاحة المستدامة في بازل، السيد سيمون وينتر، تجربة مؤسسته الرائدة في تنمية الفلاحة في آسيا، وبالخصوص في الهند، بحكمها تجربة يمكن أن تطبق في القارة الإفريقية. مؤكدا على ضرورة إحداث شراكة بين القطاع العام والخاص، وتكوين الشباب بغية النهوض بالفلاحة الإفريقية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030. وبدوره اعتبر زكريا قادري الباحث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق الدار البيضاء، أنه ليس هناك فئة واحدة من الشباب القروي بل عدة فئات، لكن ما يجمعهم هو تقاسم ثلاثة خاصيات، أولها الرغبة والطموح في التحرك والهجرة، ولذا يجب توفير للشباب القروي كل الظروف المناسبة لتمكينهم من الاستقرار في منطقته والمساهمة في تطوير الفلاحة.
و من جهته أشار أخنوش خلال كلمته الافتتاحية إلى أن استخدام المكننة والتقنيات الحديثة ساهم كذلك في تعزيز مكانة الفلاحة المغربية، وشجع الفلاح على مباشرة أنشطته الفلاحية، مسجلا ارتفاعا في استخدام الآليات المتطورة بنسبة 1.3 في المائة لدى الفلاحين المغاربة كما أعلن أن المغرب انفتح على أسواق فلاحية جديدة، مبرزا أن الحوامض الوطنية وصلت إلى الأسواق الهندية والروسية والصينية، بعد أن حققت الصادرات طفرة نوعية بتسجيل نمو بلغ 65 في المائة، وكذلك بعد العمل الجيد على مستوى ترويج وتسويق المنتجات الفلاحية.
و في سياق متصل قدمت هدى بولحيت مديرة مقاولة فلاحية شابة من مدينة الداخلة، للحاضرين تجربتها الرائدة في إنشاء وتسيير، رفقة مجموعة من الشباب، بضيعة فلاحية تمتد على مساحة 150 هكتارا، وتستغل بشكل جماعي من طرف الشباب تقاسموا فيما بينهم مهام الإنتاج الزراعي والحيواني والتسيير اليومي.

يشار أنه حضر فعاليات هذه المناظرة العديد من الشخصيات و العديد من رؤساء الجهات أبرزهم سعيد زنيبر والي جهة فاس- مكناس و عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس و امحند العنصر رئيس جهة فاس – مكناس.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية