السبت 11 صفر 1440
فلاحة
الشباب المحرك والمستفيد الرئيسي من التنمية الفلاحية موضوع المناظرة الوطنية العاشرة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب
10:00 21 ابريل 2018
الشباب المحرك والمستفيد الرئيسي من التنمية الفلاحية موضوع المناظرة الوطنية العاشرة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب


وفق بلاغ صحافي توصلت جريدة "ميزة بريس" الالكترونية بنسخة منه فإن الدورة العاشرة للمناظرة الوطنية للفلاحة ستعرف هذه السنة مشاركين ومتدخلين وازنين بمكناس لمناقشة مستقبل القطاع الفلاحي إلى جانب وزراء و خبراء وازنين أيضا سيقومون بتنشيط مائدتين مستديرتين حول الابتكار في مجال الحلول المستدامة للقطاع، ودور الشباب في السياسات العمومية الفلاحية و ذلك تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره االله ،إذ ستستضيف في هذا السياق مدينة مكناس يوم الاثنين 23 أبريل 2018، النسخة العاشرة للمناظرة الوطنية للفلاحة، التي ستتناول مناقشة موضوع: "الشباب ، المحرك والمستفيد الرئيسي من التنمية الفلاحية". المناظرة الوطنية التي تنظم من قبل وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات منذ سنة 2008، أضحت حدثا مرجعيا في القطاع الفلاحي على المستويين الوطني والدولي.
ويتيح هذا الموعد كل سنة تقديم حصيلة مخطط المغرب الأخضر، و إانجازاته والتوجهات الإستراتيجية لمستقبل الفلاحة المغربية، التي يعتبر نموذجها للتنمية الاقتصادية والاجتماعية مرجعا ويشهد هذا الحدث الهام بالنسبة لصانعي القرار والخبراء في مجال الفلاحة في المغرب وفي القارة، مشاركة متميزة لرؤساء الدول ووزراء الفلاحة وعلماء وخبراء بارزين.
و حسب ذات البلاغ هذه السنة، فقد تم التأكيد أنه سيتم تنظيم مائدتين مستديرتين في إطار فعاليات مناظرة الفلاحة لمناقشة مستقبل القطاع الفلاحي، حيث ستركز المائدة المستديرة الوزارية الأولى على موضوع "نحو اتفاق فلاحي جديد لشباب الوسط القروي". وستعرف مشاركة السيد جوزيفا ليونيل كورييا ساكو، مفوض الاقتصاد القروي والزراعة في لجنة الاتحاد الأفريقي، والسيد "ستيفان ترافيرت"، وزير الفلاحة والأغذية الفرنسي، و "السيدة إيزابيل غارسيا تيخرينا"، وزيرة الفلاحة الصيد البحري والأغذية و البيئة الإسبانية، و "مامادو سانغافوا كوليبالي"، وزير الفلاحة والتنمية القروية بالكوت ديفوار، كما ستشهد هذه الدورة حضور خبراء دوليين رفيعي المستوى.
ويتعلق الأمر بالسيد عثمان باديان، مدير المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية في داكار،و السيد " سيمون وينتر"، المدير التنفيذي لمؤسسة سينجنتا للزراعة المستدامة في بازل، والسيد "مامادو بيتي"، مدير المكتب الإقليمي لأفريقيا بمؤسسة روكفلر في نيروبي، دافيد روبالينو، مدير الوظائف في البنك الدولي في واشنطن، و السيدة "هدى بولهيت"، وهي مقاولة شابة من الداخلة، والسيد "زكريا قادري"، أستاذ باحث من كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق الدارالبيضاء.
كما سيشارك هؤلاء الخبراء الستة في طاولة مستديرة في نفس الإطار حول موضوع "الابتكار من أجل الشباب: حلول مستدامة للفلاحة".
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية