الثلاثاء 08 جمادى الأولى 1439
أحداث محلية
الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية
12:43 01 يناير 2018
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية

عاشت مدينة مكناس ليلة يوم الأحد 31 دجنبر 2017 "ليلة بيضاء" لاستقبال السنة الجديدة و لم تسجل فيها أي أحداث مسيئة تذكر بمرورها في أجواء احتفالية مشحونة عموما بالدفء الأسري بعد استعداد مسبق لخوض غمارها سواء داخل البيوت باقتناء أفضل المأكولات و الحلويات أو خارجها في الفضاءات العمومية و ذلك على غرار باقي مدن المملكة المغربية في جو احتفائي بهيج بحلول السنة الميلادية الجديدة 2018 التي ودعت خلالها الساكنة المكناسية سنة 2017 بكل سلبياتها و إيجابياتها و ذكرياتها و محطاتها التي كانت حافلة بأحداث متفرقة مفرحة تارة و مميزة و مؤثرة تارة أخرى خاصة في فراق أحباب و أصدقاء كل ذلك في مشاهد مختلفة شهدتها المدينة طيلة السنة.
و استعدادا للاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية 2018 بالعاصمة الاسماعيلية مكناس، تم في هذا الصدد إعطاء توجيهات وتعليمات صارمة بعد زوال يوم الأحد 31دجنبر 2017 بساحة الجماعة الإسماعيلية قبالة ساحة الهديم بمكناس من قبل والي ولاية أمن مكناس السيد عبد الصادق الطرشوني لمختلف المصالح الأمنية التابعة لولاية الأمن التي يديرها من أجل القيام بتغطية أمنية هادفة و معقلنة و من أجل ظهور أمني واضح لعموم الساكنة المتوخى منه أخذ المزيد من الحيطة والحذر والمزيد من اليقظة تحسبا لأي طارئ مفاجئ خاصة بالأماكن العمومية و بنقط تواجد الجاليات الأجنبية و ذلك في أجواء من الصرامة التي تم خلالها إعطاء التعليمات لكل الرؤساء و الفرق الأمنية وفق المنهجية الاستباقية التي باتت تعتمدها الاستراتيجية الأمنية ببلادنا و تعتمدها الإدارة العامة للأمن الوطني في مكافحة مختلف أنواع الجريمة بكل الوسائل و التكنولوجيات و الآليات المسخرة في هذا الشأن إلى جانب حضور فرق التدخل التابعة للقوات المساعدة التي أبانت قيادتها عن الاستعداد التام للانخراط في هذه العملية و مرور ليلة الاحتفالات برأس السنة في أجواء مميزة.

الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية

و في تصريح لوالي الأمن خص به جريدة "ميزة بريس"الالكترونية أكد السيد عبد الصادق الطرشوني أن ولاية أمن مكناس بمختلف أطرها أقدمت على هذه الخطوة على غرار ما تقوم به كل ولايات الأمن بتراب المملكة من أجل مرور الاحتفالات المخصصة لاستقبال السنة الميلادية الجديدة في أحسن الظروف و التصدي لكل السلوكات المهددة لسلامة و أمن المواطنين خاصة بالنقط التي تعرف توافدا كبيرا للزوار و السياح الوافدين من داخل و خارج أرض الوطن و بالتالي إعطاء توجيهات و تعليمات لمختلف الفرق و المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مكناس للمزيد من اليقظة و نهج الاستباقية و الظهور الأمني الفعال وفق الاستراتيجية التي تنهجها الإدارة العامة للأمن الوطني في هذا الإطار . مبرزا أن كل الترتيبات و الاجراءات تم اتخاذها لتمر أجواء الاحتفالات في احسن الظروف و أن كل الاحتياطات الواجب القيام بها تم اتخاذها وفق المقاربة الامنية التي تعتمدها الادارة العامة للامن الوطني أيضا في هذا السياق.

الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية الاحتفالات برأس السنة الميلادية 2018 مرت في أجواء مميزة بتشديد أمني معقلن و هادف بكل أرجاء العاصمة الاسماعيلية


و في سياق ذي صلة صرح من جهته العميد محمد شعشوع المكلف بخلية التواصل بولاية أمن مكناس لجريدة "ميزة بريس" الالكترونية أن هذا الاجتماع مع مختلف المكونات الأمنية التابعة لولاية أمن مكناس يشكل في جانبه الوقائي تبني الخطة الأمنية المفعلة على غرار باقي مدن و أقاليم المملكة لتأمين حركية المواطنين بسبب الأجواء الاحتفالية المرافقة لهذه المناسبة، و كذا حركية السيارات و بالتالي لكي تكون الخطة الأمنية متكاملة الأضلاع فإنها ستشمل في شقها الوقائي تجنيد جميع الفرق الأمنية المتواجدة و انتشارها المسبق طيلة هذه الفترة و بجميع النقط بمداخل و مخارج المدينة و بالنقط الحساسة من أجل تقديم حضور أمني ظاهر للعيان و قريب للمواطن في حالة الحاجة إليه، مشيرا إلى أن الأمن الوقائي الطرقي الذي يشمل جميع الوحدات التابعة للمرور و السير و الجولان سواء العنصر النسوي أو الذكري أو الدراجين سيتوزعون على جميع المدارات التي تعترف كثافة ملحوظة من أجل مساعدة الراجلين و تيسير عملية المرور و السير في ظروف آمنة و منظمة خاصة للوقاية من حوادث السير.
و هي مناسبة أكد خلالها العميد محمد شعشوع تعقد عموما لتكثيف المزيد من الجهود الأمنية القائمة و المبذولة طيلة السنة لمحاربة الظاهرة الإجرامية بمختلف تجلياتها إذ تشكل فرصة للتواصل مع مجموعة من المنابر الإعلامية الوطنية و الجهوية و المحلية الالكترونية منها و المكتوبة و المسموعة و المرئية المتابعة عن كثب للشأن الأمني و المحلي بالعاصمة الاسماعيلية .
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية