الأربعاء 05 ذو الحجة 1439
مؤسسات
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تخصص 1,6 مليار درهم لتأهيل الباعة المتجولين على مدى أربع سنوات
10:05 20 دجنبر 2017
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تخصص 1,6 مليار درهم لتأهيل الباعة المتجولين على مدى أربع سنوات


أعلنت المنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية نذيرة الكرماعي، يوم الثلاثاء 19 دجنبر2017، خلال عرض قدمته أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب حول موضوع "مشروع تأهيل الباعة الجائلين"، أن مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المشروع بلغت 1,45 مليار درهم، ووزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي 0,15 مليار ردهم.
و علاقة بالموضوع أبرزت الكرماعي أنه بخصوص وضعية إنجاز المشروع أسواق الأزقة والبيع بالتجوال إلى غاية شتنبر 2017 و خاصة ما يتعلق باقتناء التجهيزات لفائدة الباعة المستفيدين، فقد استفاد، 58 ألف و279 بائع بغلاف مالي ناهز 641 مليون درهم.
مضيفة في سياق عرضها أن هذه العملية في طور تسليم 28 ألف و350 عربة (49 في المائة)، مشيرة إلى أنه سيتم اقتناء 29 ألف و929 عربة (51 في المائة) خلال سنة 2018.
و في ما يتعلق بتهيئة الفضاءات الدورية والقارة ذات البنيات الخفيفة، أوضحت أنه تمت تهيئة 338 فضاء تجاريا سيستفيد منها 65 ألف و78 بغلاف مالي بلغ 946 مليون درهم (14.6 ألف درهم كمعدل كلفة المساحة المجهزة لكل بائع)، لافتة إلى أن 229 فضاء تجاريا (68 في المائة) مشغل حاليا أو في المراحل النهائية للإنجاز، حيث بلغ عدد المستفيدين 42 ألف و173 شخص أي 65 في المائة من إجمالي المستفيدين، مضيفة أن 109 فضاءات في طور الدراسة مبرمج إنجازها خلال السنة المقبلة وسيستفيد منها 22 ألف و905 شخص أي (35 في المائة من إجمالي المستفيدين).
وأبرزت أنه تنفيذا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس تم الاهتمام بفئة عمال "الموقف" الذين يقدمون خدمات كالسباكة والكهرباء المنزلية والصباغة، وذلك بإحداث فضاءات خدمات القرب وتزويدهم بتجهيزات ملائمة لمهنهم، وكذا بدلة العمل ودراجة هوائية للتنقل عند الاقتضاء.
كما اعتبرت السيدة الكرماعي أن من مكتسبات هذا المشروع تحرير الملك العمومي، وإدماج المشروع في الدينامية الترابية، وتحسين ظروف عمل الباعة الجائلين مع الحفاظ على كرامتهم، وكذا توفير شروط ملائمة وسليمة لمزاولة العمل. لستحضر في خضم عرضها أن هناك بعض الإكراهات التي تتمثل في تزايد عدد الباعة الجائلين، وندرة الوعاء العقاري المناسب لإقامة أسواق القرب، وتعرض بعض الساكنة والتجار في ما يخص تثبيت "أسواق الحي" بمحاذاتهم، وكذا تلك المرتبطة بتنظيم الباعة الجائلين في جمعيات.
وأشارت إلى أنه في إطار المواكبة يتم العمل على تكوين الباعة الجائلين في مجال معايير السلامة الصحية حسب الأنشطة المزاولة واستعمال التجهيزات وتقنيات المحاسبة الأساسية، وتنظيم حملات توعية والتحسيس لفائدتهم للانخراط في هذا المشروع، وكذا الإدماج التدريجي في القطاع المهيكل لضمان استفادة الباعة، بصفة اختيارية، من نظام المقاول الذاتي.
وذكرت السيدة الكرماعي بأن هذا المشروع أعطيت انطلاقته التجريبية في غشت 2015 وشمل 42 عمالة وإقليم، بعد إحصاء حوالي 124 ألف بائع (58 ألفا و279 مستفيد من التنظيم في أسواق الأزقة والبيع بالتجوال، و65 ألف و78 مستفيد من التنظيم في إطار الأسواق الدورية والقارة)، مشيرة إلى أنه بعد تقييم التجربة وتحديد الصعوبات والحلول الممكنة تم تعميم المشروع على جميع العمالات وأقاليم المملكة في أبريل 2016.
يذكر أن أهداف المشروع تتمثل في تنظيم مجالي وزمني للباعة الجائلين لمزاولة أنشطتهم في ظروف تحفظ كرامته، وتحرير الملك العمومي والمحافظة على جمالية المدن والفضاء الحضري، وتقريب خدمات التموين لفائدة الساكنة المحلية، وكذا توفير شروط الأمن والسلامة الصحية للسلع والمستهلكين.


فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية