الأحد 12 صفر 1440
مؤسسات
زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس
11:57 14 دجنبر 2017
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس

أكد خالد الصمدي كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي، خلال عرض له، يوم الأربعاء 13 دجنبر 2017 حول موضوع : " استراتيجية الوزارة لتنمية التعليم العالي والبحث العلمي " ألقاه أمام رئيس و أعضاء مجلس جامعة مولاي إسماعيل خلال اللقاء التواصلي الذي نظمته الجامعة للتعرف على الخطوط العريضة لمخطط العمل 2017/2021 لتطوير قطاع التعليم العالي و البحث العلمي أن المبادئ الأساسية تتمثل في أربعة نقاط في هذا المخطط و هي : أولا: جعل الطالب محورا في سياسة إصلاح المنظومة، ثانيا: ترسيخ الشفافية و تكافؤ الفرص، ثالثا : ربط الحقوق بالواجبات و المسؤولية بالمحاسبة، رابعا: اعتماد سياسة القرب في التدبير، مبرزا أن الأهداف الرئيسية لهذه المرحلة المستقبلية تتمثل في توفير الوسائل و الظروف الملائمة للإدارة و التكوين و البحث و مراجعة الترسانة القانونية لمواكبة التطورات التي يعرفها التعليم العالي و البحث العلمي على الصعيدين الوطني و الدولي إضافة إلى دعم و تشجيع و مواكبة الشراكة و التعاون الدولي فضلا عن تعزيز الخدمات الاجتماعية و الثقافية و الرياضية لفائدة الطلبة.
و بخصوص مخطط العمل للفترة 2017/2021 أعلن السيد كاتب الدولة أن الجامعات العمومية تتوفر على 12 جامعة و 130 مؤسسة جامعية و 40 مؤسسة لتكوين الأطر فيما تتوفر المؤسسات الخاصة على خمس جامعات خاصة تضم 22 مؤسسة و 150 مؤسسة خاصة فيما تتوفر المؤسسات الشريكة على 6 جامعات و 4 مدارس للمهندسين، مؤكدا أن العدد الإجمالي للطلبة للموسم الجامعي 2017/2018 وصل إلى 915010 إذ شهد إقبالا ملحوظا مقارنة مع الموسم الجامعي 2016/2017 الذي بلغ عدد الطلبة فيه 854339 بالجامعات العمومية المغربية. مبرزا أن عدد المسالك المعتمدة بالجامعات وصل إلى 3266 مسلكا بلغ عدد المسالك الجديدة المعتمدة فيها إلى 255 مسلكا و أن إجمال الموارد البشرية وصل في مجمله بأطره البيداغوجية و الإدارية إلى 33235، 69 في المائة في التعليم الجامعي 17في المائة غير تابع للجامعة ، و 14 في المائة في التعليم العالي الخاص.

زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس

مؤكدا أن تطور عدد المناصب بالتعليم الجامعي منذ سنة 2006 إلى 2017 وصل إلى 4790 منصب محدث و 2090 من المناصب المحولة.
و عن تحسين ظروف الاستقبال و الدراسة للارتقاء بالفضاءات الجامعية العامة و المرافق الصحية و الرياضية بالجامعات و الأحياء الجامعية و استكمال تجهيز قاعات التدريس و المختبرات بالتجهيزات المكتبية و الوسائل التعليمية و تحسين ظروف استقبال الطلبة بالأحياء الجامعية و تأهيل جميع مرافقها و تجديد أفرشتها و تجهيزاتها أكد كاتب الدولة أنه تم تخصيص غلاف مالي استثنائي للدخول الجامعي 2017/2018 قدره 77 مليون درهم مؤكدا في سياق ذي صلة بخصوص ملائمة العرض مع حاجيات المحيط أنه سيتم الرفع من عدد الطلبة الجدد بالمؤسسات ذات الاستقطاب المحدود بنسبة 20 في المائة خلال هذا الموسم و بنسبة 30في المائة خلال الموسم المقبل فضلا عن الرفع التدريجي من عدد الطلبة المسجلين بالمسالك الممهننة بالمؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح للوصول إلى نسبة 10 في المائة في أفق سنة 2021 و ذلك عبر تنسيق برامج تكوين الأطر الإدارية و التربوية بين المؤسسات.
مؤكدا و في إطار التدبير الجيد للموارد البشرية أنه سيتم تنويع مسارات التوظيف من أجل استقطاب الكفاءات الوطنية و الدولية من أجل الرفع من المناصب المحدثة، معلنا في هذا السياق أنه سيتم إحداث 700 منصب في سنة 2018 و حوالي 800 منصب محولة من قطاعات أخرى و 400 أستاذ هم في وضعية رهن الإشارة عند الاقتضاء و مواصلة تفعيل التعاقد مع الطلبة الدكاترة بمعدل 300 تعاقد سنويا على الأقل.
ليشير خلال حديثه عن تحيين و تطوير التشريعات أنه ستتم مراجعة و إصدار قانون 01.00 لتكييفه مع القانون الإطار لمنظومة التربية و التكوين و البحث العلمي فضلا عن مراجعة و إصدار النصوص التنظيمية في ضوء الصيغة الجديدة بهذا القانون مع مراجعة النظام الأساسي للأساتذة الباحثين و وضع إطار قانوني خاص بتنظيم التكوين المستمر و التكوين مدى الحياة، إضافة إلى وضع مشروع متكامل بخصوص إرساء المخطط الاستراتيجي الرقمي للقطاع لإرساء الجامعات الافتراضية بالاستفادة من التجارب الدولية في هذا المجال و السعي برصد تقييم التجارب في مجال التعليم إلى تقاسمها في أفق تعميمها و لضمان جودة التعليم العالي و إرساء نظام وطني أكد السيد كاتب الدولة على ضرورة تفعيل مهام الوكالة الوطنية لتقييم و ضمان هذه الجودة في التعليم العالي و البحث العلمي بتكوين الخبراء و وضع دليل مرجعي وطني لمعايير تصنيف الجامعات و مؤسسات التعليم العالي و إنجاز تصنيف سنوي وفق معايير دليل مرجعي.

زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس زيارة كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي زيارة مجسدة لفلسفة القرب الحقيقية لجامعة المولى اسماعيل بمكناس


اللقاء عرف أيضا عرضا لمخطط عمل تنمية جامعة مولاي إسماعيل ألقاه الدكتور الحسن سهبي رئيس جامعة مولاي إسماعيل مؤكدا فيه على أن مرجعيات عرضه تتماشى مع التوجهات الملكية السامية المتضمنة في خطب جلالته بمناسبة عيد العرش المجيد لسنة 2010 و ذكرى ثورة الملك والشعب لسنتي 2012 و 2013 و افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية التاسعة لسنة 2014 و للرؤية الاستراتيجية للاصلاح لسنة 2015 /2030 الحاملة لشعار : " من أجل مدرسة الانصاف و الجودة و الارتقاء" التي كان قد أعدها المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي و أن مرجعيات عرضه ايضا تتماشى و مخطط العمل المندمج لوزارة التربية الوطنية و التكوين والتعليم العالي و البحث العلمي لفترة 2017/2021 ، مؤكدا في سياق ذي صلة بخصوص مستوى تدبير الحكامة أنه تمت المصادقة على هياكل لتعزيز مكانة جامعة المولى اسماعيل على المستوى الوطني و الدولي خاصة القطب الجامعي الجهوي للنباتات الطبية و العطرية والمصحة القانونية و المرصد الجامعي الجهوي للتنمية البشرية و عدة مراكز للبحث العلمي في مؤسسات جامعة مولاي اسماعيل، مؤكدا أنه تمت المصادقة على القانون المنظم لمركز الابتكار القانون المنظم للحركية الدولية ، فضلا عن وضع خلية جامعية لإعادة و تتبع المشاريع.
و لعل ما ميز هذا اللقاء هو الإنصات لمجموعة من المداخلات والتساؤلات لمجموعة من الأساتذة تمت الإجابة عنها إجابة من قبل كاتب الدولة وصفت بالمركزة .
كما تميز هذا اللقاء التواصلي بقيام كاتب الدولة بزيارات تفقدية بكل من المدرسة العليا للأساتذة و كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمكناس التي عرفت تدشين قاعة للمحاضرات بمواصفات حديثة تتسع لأكثر من 800 طالب و زيارة لمعهد الفنون و المهن "ENSAM" تم خلالها الوقوف على منهجية تلقين الطلاب داخل قاعات تتوفر على أرقى وسائل التكنولوجيا المتطورة بآلات حديثة تتماشى و كل المواصفات المطلوبة في مجال المهن و الفنون .
و في سياق الحديث عن هذه الزيارة أعرب مجموعة من الطلبة في تصريح لهم لجريدة "ميزة بريس" الالكترونية أنها تجسد لفلسفة القرب الحقيقية و زيارة نموذجية أثبت فيها كاتب الدولة عن وقوفه على وضعية التعليم بالمؤسسات الجامعية التابعة لجامعة المولى اسماعيل آملين في تكرار هذه الزيارات المحفزة للعمل الجاد التواق لتعليم ريادي يعود بالنفع على المجتمع المغربي في المستقبل القريب.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية