الثلاثاء 07 صفر 1440
الحدث
الصحافة الجهوية والمحلية ودورها في التنشيط السياحي محور لقاء إذاعي بإذاعة مدينة اف. ام الريادية بجهة فاس مكناس
11:36 11 دجنبر 2017
فاطمة الزهراء بونادر / جريدة ميزة بريس الالكترونية
الصحافة الجهوية والمحلية ودورها في التنشيط السياحي محور لقاء إذاعي بإذاعة مدينة اف. ام  الريادية بجهة فاس مكناس الصحافة الجهوية والمحلية ودورها في التنشيط السياحي محور لقاء إذاعي بإذاعة مدينة اف. ام  الريادية بجهة فاس مكناس


في سياق الاهتمام بالشأن المحلي و بالمؤهلات السياحية و التراثية التي تزخر بها مناطق جهة فاس - مكناس عموما و العاصمة الإسماعيلية مكناس على الخصوص وبالدور المنوط بالصحافة المحلية و الجهوية و على الخصوص الصحافة الالكترونية انخرطت جريدة "ميزة بريس" الالكترونية في شخص رئيس تحريرها الصحافي المهني ذ. فوزي رحيوي في برنامج "مكناس تراث عالمي" و ذلك في موضوع: " الصحافة الجهوية والمحلية ودورها في التنشيط السياحي" زوال يوم الأحد 10 دجنبر 2017 بالاستوديوهات المركزية لإذاعة "medina FM " البرنامج أشرف على فقرات تنشيطه بأسئلة وصفت بالمركزة الإذاعي المرموق محمد أمين نضيفي ، بمشاركة كل الإعلاميين محسن الأكرمين و أحمد بلبل.
هذا اللقاء الذي مر عبر الأثير و تميز بمتابعة ريادية من قبل العديد من المستمعين استشرف الجميع بالحديث فيه عن المقومات و التاريخ الحضاري الذي تتميز به العاصمة الاسماعيلية مكناس إذ أكد فيه ذ. فوزي رحيوي على كون المدينة مدينة سلطانية بامتياز و مدينة يعيش فيها أهلها و الوافدون على زيارتها للفصول الأربعة و لها من التاريخ و المجد ما يؤهلها لتضطلع بدور ريادي في المجال السياحي و ما ينقصها سوى التسويق الإعلامي و خاصة على المواقع الالكترونية المعتمدة جهويا و المحتاجة إلى موارد الدعم وعقد الشراكات مع المؤسسات المواطنة لتلعب الدور المنوط بها في إطار ما أصبح يخوله قانون الصحافة الجديد الداعي إلى التكوين و التخصص و التأهيل الصحفي مشيرا إلى أن عدم الالتفاتة إلى الأقلام الجادة و الرصينة أصبح يشكل منعطفا لاندثارها خاصة الأقلام المفرنسة التي أعطت في المشهد الإعلامي بالمدينة و بمختلف المدن نبراصا وهاجا في الخدمات الإعلامية لوقت مضى و لا يمكن التنكر لذلك، و عليه و للاضطلاع بالإقلاع السياحي بالمدينة دعا ذ. فوزي رحيوي كل من المجلس الجهوي للسياحة و المندوبية الجهوية للسياحة و كل المعنيين إلى مد الأيادي و الانفتاح على الاقلام الوازنة باللغتين العربية و الفرنسية لتسهيل عملية التسويق للجهة و المدينة على الخصوص و التي أصبح يعيش فيها المنعشون السياحيون خاصة أصحاب دور الضيافة إكراهات لجلب السياح و المستثمرين في هذا المجال مشيرا في سياق حديثه على ضرورة تطبيق قانون الصحافة و النشر في شقه المتعلق بتنظيم المهنة أمام الكم الهائل من معانقي هذه المهنة بجهل و تجاهل واضح لقوانينها دون أية إفادة تذكر سوى تلطيخ صورة الإعلام التي تعتبر مرآة للمجتمع خاصة في التغطيات الرسمية و الغير الرسمية عبر نهج سلوكات مشينة لا تتماشى و أخلاقيات المهنة الحاثة على التحلي بالأخلاق الحسنة و احترام ممارسي المهنة و الاعتراف بالتجارب الصحفية المهنية و بالحنكة والمهارة الصحفية مشددا على ضرورة اعتماد التكوين و التكوين المستمر وفق منظور شمولي يرتقي بالصحافة إلى كل التطلعات.
فاطمة الزهراء بونادر / جريدة ميزة بريس الالكترونية