الاثنين 01 ربيع الثاني 1439
الصفحة الدولية
الديناصور أحد منفذي عملية ذبح الأقباط المصريين بليبيا يعترف من خلال فيديو بالجرائم البشعة التي ارتكبت بمدينة سرت الليبية
12:14 06 دجنبر 2017
الديناصور أحد منفذي عملية ذبح الأقباط المصريين بليبيا يعترف من خلال فيديو بالجرائم البشعة التي ارتكبت  بمدينة سرت الليبية


نشرت إدارة مكافحة الجريمة في ليبيا، في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء 5 دجنبر 2017، فيديو لاعترافات المدعو "هشام العوكلي"، الشهير باسم "الديناصور" داخل الأوساط بليبيا، الذي تم القبض عليه السنة الماضية من قبل قوات البنيان المرصوص أثناء تحريرها مدينة سرت.
و أفادت ذات المصادر الإعلامية الدولية بأنه خلال الفيديو اعترف "العوكلي" بأنه كان أحد الأفراد المشاركين في مذبحة "الأقباط" التي نفذها تنظيم "داعش بمدينة "سرت" سنة 2015. و قال العوكلي أنه شارك في "ذبح ودفن 20 قبطيا من الجنسية المصرية، بالإضافة لمسيحيين من الجنسية الإفريقية"، مضيفا أن من أشرف على المذبحة هم من جنسيات تونسية وسنغالية و اثنين من الليبيين.
و خلال اعترافاته في الفيديو المنشور أوضح أنه قدم من درنة إلى سرت للمشاركة في عملية الذبح التي تمت على شاطئ البحر بالقرب من فندق "المهاري"، مضيفا أن العملية تمت بإشراف "أبو عبد العزيز الأنباري"، رئيس فريق التصوير الذي استخدم كاميرات ومعدات حديثة جلبها شخص يدعى "أبو عبد الله أحمد الهمالي" من تركيا عبر مطار "معيتيقة" في طرابلس. مضيفا في سياق اعترافاته أن دماء الأقباط ملأت البحر، مبرزا أن العملية أتت ردا على ما قال أنه مقتل قبطية مصرية تدعى "كامليا"، أسلمت وتم قتلها على يد أقباط في مصر، معتبرا أنها جاءت ردا على "من لوث البحر بدماء أسامة بن لادن"، بحسب العوكلي.
فاطمة الزهراء بونادر / جريدة ميزة بريس الالكترونية