الخميس 09 شوال 1439
فن وثقافة
سامي يوسف يحل بين ظهراني العاصمة الإسماعيلية مكناس
13:40 27 ماي 2017
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
سامي يوسف يحل بين ظهراني العاصمة الإسماعيلية مكناس سامي يوسف يحل بين ظهراني العاصمة الإسماعيلية مكناس


"..أنا هنا بمكناس لكي أصنع ألبوما كاملا متعلقا بالعشق الإلهي و الوجدان و السلام و الحب... " بهذه العبارة و عبارات أخرى افتتح الفنان المتألق سامي يوسف الإجابة على تساؤلات الصحفيين بخصوص سبب تواجده بين ظهراني العاصمة الإسماعيلية مكناس.
و في هذا السياق أعلن سامي يوسف خلال ندوة صحفية نظمت بأحد الفنادق المصنفة بمكناس عشية يوم الجمعة 26 ماي 2017 و حضرها إلى جانبه كل من أسماء خوجا نائبة رئيس المجلس البلدي بمكناس و رئيسة لجنة الشؤون الثقافية و رشيد بوجيا رئيس قسم الشؤون الثقافية بالمجلس البلدي بمكناس، أنه بصدد صنع ألبوم جديد له مع مجموعة " اسماعيل بوجيا" الفرقة المكناسية المشهورة الروحانية و التي تظهر في مجموع الفيديوهات المصورة لهذا الألبوم الذي انتقى لكلماته من شعراء معروفين في عالم الوجدان الروحي و التصوف كالشاعر جلال الدين الرومي و الشاعر الحراقي و غيرهم، مبرزا في هذا الإطار أنه تعرف على الفنان اسماعيل بوجيا في السنة الفارطة و اقتنع بتواضعه و حسن معاملته و بشخصه و بالفرقة المتواجدة إلى جانبه، ليقرر العودة هذه السنة و الالتقاء به مباشرة بعد انتهاء مشاركته في مهرجان موازين، ليبرز للحاضرين أن عشقه لمكناس جعله يبرم اتفاقية عمل مشتركة بين مؤسسته و الجماعة الحضرية مكناس للإشراف على صنع فيلم وثائقي متعلق بألبومه و الذي يتوقع خروجه لحيز الوجود في السنة المقبلة بنقل رسائل قوية للبعد الداخلي للعادات الإسلامية خاصة بعد التسامح و العشق الإلهي و السلم و الروحانية و السلام و سيكون هذا الألبوم كعادة سامي يوسف بمثابة صوت مدافع و مناصر للرسالة الإسلامية للدين الحنيف الحاث على التعايش بأمن و سلام و احترام بين كافة الشعوب.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية