الجمعة 10 شوال 1439
بيئة
كارثة بيئية تنذر باندثار الحمام الطوبي من أسوار مكناس التاريخية
11:21 04 مارس 2017
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
كارثة بيئية تنذر باندثار الحمام الطوبي من أسوار مكناس التاريخية


لوحظ مؤخرا هجوم مسترسل لطائر الغراب المعروف منذ ظهور البشرية بذكائه الخارق و إخلائه لكل المناطق التي يحل بها إذ أنه عند بني البشر يعتبر فالا سيئا و غير مستحسن به. والمعروف لدى عموم قاطني مدينة مكناس و خاصة ساكنة المدينة العتيقة، تواجد الحمام "الطوبي" الذي يخرج مساءا للتجول فوق أسوارها و خاصة في فصل الربيع منذ أمد السنين إلى جانب طائر "تيفليليس" الذي لم يعد له وجود أيضا.
فهلا تحرك المسؤولون للحد من هذه الظاهرة الغريبة التي لاحظها العديد من المتتبعين و المهتمين بالمجال البيئي خاصة و أن العاصمة الاسماعيلية معروفة بجمالية أسوارها و التي يعتاد السياح الأجانب و الزوار التمتع خلال أمسيات تجوالهم بجاذبية و سحر منظر تحليق طيور الحمام "الطوبي" و "التيفليليس" فوق سماء أسوارها، علما أن طيور الغراب الفتاك في تزايد مستمر حسب مصادر موثوق منها و نزوحها للاستقرار قرب المسبح البلدي بباب بوعماير في المسبح المهجور القريب من حديقة الحبول.
و لنا عودة في الموضوع.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية