السبت 06 شعبان 1439
حوارات و ندوات
المرأة و المسار الديمقراطي في المغرب محور ندوة بمكناس
13:40 27 فبراير 2017
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
المرأة و المسار الديمقراطي في المغرب محور ندوة بمكناس


احتضنت قاعة الاجتماعات التابعة لمجلس جهة فاس مكناس بالعاصمة الاسماعيلية عشية يوم السبت 25 فبراير 2017ندوة حول موضوع : "المرأة و المسار الديمقراطي في المغرب"، نظمها المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية و اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال.
و في هذا السياق أعرب المشاركون على أن هذا اليوم الدراسي يأتي في إطار سياق حزبي داخلي من أجل إغناء وثيقة المؤتمر في مجال مشاركة النساء المغربيات في بناء الصرح الديمقراطي و في سياق وطني يركز على ضرورة تعزيز مكانة النساء في مختلف المجالات تفعيلا لأدوارها و وظائفها الدستورية المتمثلة في المشاركة في الحياة السياسية و الإقتصادية و الاجتماعية و الثقافية للمساهمة بشكل محوري في تنمية المجتمع و ذلك على قدم المساواة مع الرجال.
كما شدد المتدخلون من خلال مشاركتهم في هذه الندوة بمواضيع متعلقة بموضوع : "الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية للمرأة المغربية أية ضمانات قانونية؟" ساهم فيه الأستاذ النقيب والنائب البرلماني عبد الواحد الأنصاري و موضوع: " الحقوق النيابية" تطرق لمضامينه ذ. عبد الجبار الراشدي عضو اللجنة المركزية لحزب الاستقلال و موضوع : "المرأة المغربية و القانون إشكالية العلاقة بين النص و التطبيق" جادت به قريحة ذة. فتيحة مقنع منسقة المنظمة الاستقلالية بجهة فاس – مكناس، على أن القضية النسائية شكلت على الدوام عبر كل الواجهات و في مختلف المجالات معركة حقيقية لحزب الاستقلال و لمنظماته النسائية والحقوقية و النقابية و شاركت خلالها المرأة في عدة مبادرات اعتبرت بالمهمة من أجل المساهمة في تعزيز الديمقراطية و دولة الحق و القانون انسجاما مع توجهات الحزب و اختياراته الوطنية أبرزها الانخراط في الاصلاحات الدستورية التي تقدم بها حزب الاستقلال للجنة الاستشارية لمراجعة الدستور لجعل قضايا المرأة من الأولويات في الترافع و الاقتراح إذ ساهمت حسب المتدخلين في دسترة و تفعيل مبدأ المساواة من خلال تيسير تحمل المرأة لكافة المسؤوليات المحلية و الجهوية و العامة و الولوج إلى مراكز القرار بالتنصيص على ضرورة اتخاذ جميع التدابير و الإجراءات التي تضمن المشاركة الوازنة للمرأة.
و في هذا السياق وقفت ذة. نعيمة خلدون على النضالات التي قادها مناضلون و مناضلات حزب الاستقلال مشيرة للمواقف التي ميزت الأمين العام الراحل محمد بوستة و الدفاع عن الثوابت و المقدسات طيلة المشوار النضالي لكل الفئات الحزبية منذ فجر الاستقلال متساءلة عن الهجمة التي وصفت بالشرسة و التي أصبحت تطال مؤخرا رموز الحزب عبر وسائل الإعلام و كأن الحزب برأيها لا يتحدث عن المقدسات والثوابت، و كأن المناضلين ليسوا بالأوفياء و لا يملكون تاريخا نضاليا انخرطوا فيه بكل ما أوتوا من قوة في كل القضايا الوطنية.
اللقاء حضره مناضلون و مناضلات من حزب الاستقلال أبرزهم مفتش الحزب ذ. علال خصال و تميز بنقاش مستفيض و إنصات لكل المداخلات التي يبقى الهدف منها الاستعداد لحضور فعاليات المؤتمر 17 للحزب المزمع عقده قريبا.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية