الثلاثاء 08 جمادى الأولى 1439
تغطيات
صمت عبد الله بوانو في الفضيحة الأخلاقية المتداولة يشكك المهتمين بثبوت الواقعة
13:59 24 شتنبر 2016
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
صمت عبد الله بوانو في الفضيحة الأخلاقية المتداولة يشكك المهتمين بثبوت الواقعة


ما تداولته مؤخرا مواقع إلكترونية يعتد بها و العديد من مواقع التواصل الاجتماعية حول ما أصبح يسمى ب"فضيحة علاقة غير شرعية" بين عبد الله بوانو و اعتماد الزاهدي المتزوجة ، جعل المكناسيين يطرحون العديد من التساؤلات المفضية إلى التشكيك في نقل هذا الخبر و في هذا الظرف بالذات إذ تفرقوا بين مكذب و مصدق الأمر الذي أدى إلى الوقوف بأغلبية المصدقين أمام طرح واحد هو أنه لا يوجد نار بدون دخان، الطرح الذي زكاه صمت عبد الله بوانو القيادي البارز في حزب العدالة و التنمية و الشخصية العمومية بمكناس كونه رئيس المجلس البلدي. و من هذا المنطلق و كصحفيين و مهتمين بالشأن المحلي و الوطني السياسي نطرح السؤال الآتي لماذا صمت بوانو بالإجابة عن هذه القضية الساخنة التي تطرح معها ساكنة مكناس مئات التساؤلات و بات الرأي العام يتداولها على نطاق واسع خاصة في الأماكن العمومية و داخل البيوت؟ و في هذه الحالة ما هو رد عبد الله بوانو لتكذيب خبر انفجار هذه الفضيحة على حد تعبير رواد مواقع التواصل الاجتماعي سيما و أن الحزب أصبحت تهز أركانه بين الفينة و الأخرى نفس الفضائح الجنسية لقياديين بارزين من مؤسسين و مناضلين في الحزب كان يُعهد فيهم التحلي بحسن الأخلاق و الانضباط داخل المجتمع؟ و ما يتمناه الرأي العام المكناسي و معه كل المهتمين و المتتبعين هو خروج عبد الله بوانو عن صمته الذي يبرز في العادات المغربية ثبوت الواقعة كون الصمت علامات الرضى.



فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية