الأربعاء 05 ربيع الثاني 1440
حوارات و ندوات
التمثيلية السياسية للنساء حق .. خاصو يتحقق شعار لقافلة تحسيسية حطت الرحال بالعاصمة الاسماعيلية مكناس
11:09 17 شتنبر 2016
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
التمثيلية السياسية للنساء حق .. خاصو يتحقق شعار لقافلة تحسيسية حطت الرحال بالعاصمة الاسماعيلية مكناس

"التمثيلية السياسية للنساء حق ..خاصو يتحقق" شعار حملته قافلة جهوية تنظمها الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب في إطار الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة التي ترأسها السيدة خديجة الرباح و التي انطلقت من 20 غشت 2016 و ستنتهي في برنامجها المسطر يوم 25 شتنبر 2016. القافلة حطت رحالها بالعاصمة الاسماعيلية مكناس و بالضبط بالدخيسة المجاورة لويسلان طيلة يوم الجمعة 16 شتنبر 2016 استهدفت خلالها نخبة من الجمعيات و كذا فعاليات نسائية سياسية لتنظم ندوة صحفية في نفس اليوم بإحدى فنادق المدينة أعربت خلالها السيدة خديجة الرباح عن الأهداف و الاستراتيجيات المتوخاة من تنظيم هذه القافلة و المتمثلة أساسا في تعزيز التمثيلية السياسية للنساء من خلال تعبئة المواطنات و المواطنين و تقديم أهم التعديلات الواردة في القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب و فتح نقاش حول دور المؤسسة التشريعية في وضع سياسات عمومية مستجيبة للنوع الاجتماعي و مواصلة النقاش حول الآليات المؤسساتية التي تضمن ربط المسؤولية بالمحاسبة و تتبع و تقييم عمل المؤسسات و على رأسها المؤسسة التشريعية لتؤكد في هذا السياق أن القافلة تروم في أبعادها العمل على تحسيس المواطنين نساءا و رجالا بأدوارهم في رفع التمثيلية السياسية للنساء خاصة في الانخراط للتصويت لصالح النساء معتبرة هذه القافلة الجهوية فرصة للإنصات و الأخذ بالاقتراحات و التوجيه في صلب إحداث نقاش حول مساواة النوع الاجتماعي و التفكير في آليات ستساهم في تجويد الممارسة البرلمانية سواء على مستوى التشريع أو التتبع للعمل الحكومي أو المساءلة أو الديبلوماسية.

التمثيلية السياسية للنساء حق .. خاصو يتحقق شعار لقافلة تحسيسية حطت الرحال بالعاصمة الاسماعيلية مكناس


اللقاء تميز بحضور وجوه نسائية فاعلة في المجال السياسي بمكناس و ثلة من ممثلي وسائل الإعلام المكتوبة و الالكترونية إلى جانب حضور السيدة حياة النديشي رئيسة جمعية تطلعات نسائية بمكناس التي أشرفت على تأطير الندوة و السيدة لطيفة السيدة عضو حركة من أجل ديمقراطية المناصفة بمكناس و اللاتي ساهمن في الإجابة على مجموع التساؤلات التي صبت في اتجاه معرفة الأسباب و الدوافع الكامنة وراء تنظيم هذه القافلة في هذا الوقت بالذات و التي تأتي بدعم من المعهد الوطني الديمقراطي NDI و الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية