الاثنين 06 شوال 1439
شكايات المواطنين
الرأي العام المراكشي يتابع أطوار قضية قطعتين أرضيتين بيعتا و حفظتا في ظروف غامضة لازالت المحكمة الابتدائية بمراكش تبث فيها
16:18 30 مارس 2016
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
الرأي العام المراكشي يتابع أطوار قضية قطعتين أرضيتين بيعتا و حفظتا في ظروف غامضة لازالت المحكمة الابتدائية بمراكش  تبث فيها

يتابع الرأي العام المراكشي باهتمام واسع النطاق حسب مصدر موثوق به مآل قضية قطعة أرضية مسماة (أمجاد) ذات مطلب التحفيظ العقاري عدد 4326 / 43 و القطعة الأرضية المسماة (أمين) مطلب تحفيظها 4327 / 43 بالمحافظة العقارية لسيدي يوسف بن علي الواقعة بمقاطعة النخيل بعمالة مراكش و هي على شكل أرض فلاحية تبلغ مساحتها هكتار واحد و 18 آر و 26 سنتيار و التي تروج أطوار قضيتها بالمحكمة الإبتدائية بمراكش و ستعرف جلسة في موضوع النازلة يوم الخميس 31 مارس 2016 و ذلك بعدما طعن السيد ميلود هاشيم بشكاية و تعرض ضد مجموعة من الأطراف مشكلة من عائلة واحدة و مرموقة في مجال تموين الحفلات، توصلت جريدة "ميزة بريس" بنسخة منها، مفادها تعرض المشتكي إلى تزوير في عقد البيع بعد تسليمه فقط مبلغ 250 ألف درهم من أصل 400 مليون سنتيم لم يتسلم تتمتها عند عقده وعد بالبيع مع هذه الأسرة ليفاجأ بعد طول انتظار حسب شكايته بتزوير عقد رسمي على حد ما ورد فيها من قبل موثق يتواجد مقره بالحي الحسني بالدار البيضاء و الذي حرر عقد بيع نهائي يَلُفُّهُ الغموض و ذلك بعدما تم تحرير عقد البيع هذا بمكتب الموثق المشار إليه بتاريخ 26 أكتوبر 2007 مع أحد الأشخاص الذي قدم توكيلا بالبيع لإتمام الإجراءات من قبل ميلود هاشيم الذي لم يوكل هذا الشخص أبدا حسب ما ورد في الشكاية دون علمه. و في هذا السياق أكمل ميلود هاشيم البيع مع شخص آخر بعد أن ثبت له وقوعه في نقض البيع بعملية زور من قبل الأسرة التي تم الحديث عنها كان أيضا قد عقد معه وعدا بالبيع بتاريخ 7/9/2010 بمبلغ قدر ب 600 مليون سنتيم تسلمه المشتكي ميلود هاشيم بموجب عقد أبرم مؤخرا معه من طرف هذا المشتري الذي قام بطلب التحفيظ العقاري بشأن هاتين القطعتين الأرضيتين لتعرض هذه النازلة على أنظار القضاء بعد اقتنائه القطعتين المذكورتين. و صلة بالموضوع فقد أكد السيد ميلود هاشيم في نص الشكاية التي وجهها بتاريخ 13/7/2015 إلى السيد الوكيل العام لجلالة الملك بمحكمة الاستئناف بمراكش أنه تعرض للتزوير و النصب و الاحتيال في مطلب التحفيظ العقاري المشار إلى أرقامه أعلاه يطلب فيها إنصافه من قبل العدالة. و لنا عودة في الموضوع.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية