الأربعاء 05 ذو الحجة 1439
مراسلات خاصة
الوضع الصحي المتردي بالمستشفى الإقليمي يقود للاحتجاج
11:22 24 مارس 2016
قاسمي المصطفى/ جريدة ميزة بريس الالكترونية.
الوضع الصحي المتردي بالمستشفى الإقليمي يقود للاحتجاج

نفدت الفعاليات السياسية و الجمعوية بمدينة الحاجب وقفة احتجاجية إندارية يوم الأربعاء 23 مارس 2016، أمام المستشفى الإقليمي مولاي الحسن ، تم نقلها فيما بعد إلى قبالة عمالة الإقليم لعدم وضوح الرؤيا و كذا منهجية الحوار بين الفرقاء، و ذلك للتنديد بالتردي الملحوظ للخدمات الصحية المقدمة للساكنة و بشكل مضطرد خلال الفترة الأخيرة. هذا و تفاجأ المواطنون بالسعي الحثيث للمسؤولين على الصعيد الجهوي، و في الوقت البدل الضائع، لإفراغ المستشفى الإقليمي من أطره الطبية المختصة، عبر تنقيل آخر طبيب أخصائي في الولادة و طب النساء، إلى مستشفى" بانيو" بمكناس، لتترك هذه المصلحة المهمة و الحيوية فارغة على عروشها، الأمر الذي يطرح عدة علامات استفهام لذا الرأي العام المحلي بخصوص هذا الإجراء الغير المحسوب العواقب، و الذي لن يزيد إلا استفحالا و احتقانا للوضع الصحي بالمدينة و بالإقليم قاطبة. و الجدير بالذكر، أن لجنة وزارية قد سبق لها أن زارت الإقليم للوقوف على الوضعية الصحية المتأزمة من أجل حلحلة المشاكل المستعصية خصوصا بمدينتي الحاجب و تاوجطات و ذلك يوم 11 فبراير 2016 و عقدت عدة لقاءات و اجتماعات مع الفرقاء الاجتماعيين، لكن الساكنة و الفعاليات المحلية تأكدت بما لا يدع مجالا للشك أن اللجنة المذكورة تراجعت بالمرة عن كل ما وعدت به، خصوصا تعزيز الطاقم الطبي و الشبه الطبي و تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين و التي يكفلها لهم دستور المملكة.
قاسمي المصطفى/ جريدة ميزة بريس الالكترونية.