السبت 12 محرم 1440
شباب
فؤاد الفاطمي حكيم مكناس يناشد الوجوه الغيورة داخل الوطن لتحقيق حلمه
11:37 08 أكتوبر 2015
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية.
فؤاد الفاطمي حكيم مكناس يناشد الوجوه الغيورة داخل الوطن لتحقيق حلمه

فؤاد الفاطمي الشخصية المتميزة بالعاصمة الاسماعيلية مكناس من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة محبوب في الأوساط المكناسية المعروف داخلها بفطنته و دهائه و علمه بجميع الأخبار و المعلومات المفيدة في اتصال له بجريدة "ميزة بريس" الالكترونية عبر عن أنه يعيش محنة الشخص المعاق دون الالتفاف إليه و إحاطته بالعناية اللازمة كيف لا و هو داهية بولوعه بمجال التمثيل و حبه للفن و الفنانين فحقيبته ممتلئة بالصور التذكارية مع العديد من الوجوه الفنية و السياسية و الثقافية بربوع المملكة هو من مواليد سنة 1972 بمكناس لم يجد سندا داخل محيطه المكناسي إلا من قبل أسرته و إخوانه عبد المومن و عبد الكريم، طموحه اليومي و هو يتجول بين دروب و شوارع مكناس يتمثل في اختضانه من قبل المخرجين و المنتجين لتحقيق آمال بروزه بالساحة الفنية بالمملكة في أحد الأعمال التي قد تؤهله للوصول إلى تمثيل الشخص المعاق في مختلف دول المعمور و قهره للظروف الصعبة التي يمر منها. فهل من آذان صاغية للوقوف إلى جانب هذا الممثل الفنان الذي تحدى الإعاقة و برز في فلم قصير تحت عنوان"فؤاد" و الذي ساهم بوضع فكرته الفنان الكبير عبد الكبير الركاكنة المدعم الوحيد لهذا الوجه المكناسي المحبوب لدى الجميع. و هل من وقوف حقيقي لإخراجه من معاناته المادية خاصة و أنه يعاني اليتم و الإفراط بعدما غادر والده الذي كان سندا له في الحياة منذ سنين خلت. فإلى كل القلوب المدعمة و المساندة للأشخاص المعاقين نوجه هذا النداء للوقوف إلى جانب فؤاد الفاطمي المعروف في الأوساط المكناسية بحكيم مكناس لنبغته و سذاجته و حبه للفنانين و المثقفين فضلا عن حبه لوطنه و تجواله بين الشوارع في لقاء مع كل الأشخاص مدافعا عن المواقف الملكية السامية و على رأسها الوحدة الترابية للمملكة بترديده "الصحراء مغربية أحب من أحب و كره من كره".

فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية.