الاثنين 07 جمادى الأولى 1439
مراسلات خاصة
لجنة التنسيق الوطني للممرضين و طلبة و خريجي المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة بالمغرب تنفذ لقراراتها
09:31 29 ابريل 2015
فوزي رحيوي / ميزة بريس
لجنة التنسيق الوطني للممرضين و طلبة و خريجي المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة بالمغرب تنفذ لقراراتها

دخلت منذ يوم الاثنين 27 أبريل 2015 لجنة التنسيق الوطني للممرضين و طلبة و خريجي المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة بالمغرب في تنفيذ القرارات التي خلصت إليها في اجتماعها الوطني بمدينة مكناس يوم 25 ابريل 2015 و حضرته 17 تنسيقية من مختلف مدن المملكة. و في هذا السياق نحيلكم على البيان الذي توصلت "ميزة بريس" بنسخة منه و الذي جاء كالآتي :

نص البيان :

مكناس في 25 أبريل2015 

لجنة التنسيق الوطني للممرضين و طلبة و خريجي المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة بالمغرب

استمرارا لمسلسلها النضالي الذي تقوده لجنة التنسيق الوطني للممرضين و طلبة و خريجي المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة ضد القرارات الفاسدة و المجحفة و ضد سياسة القهر و الاقصاء التي تنهجها الوزارة تجاه هذه الفئة من جهة و استهدافها لصحة المواطن و حقه في العلاج كحق عمومي مكفول دستوريا من جهة أخرى، عقد لجنة التنسيق الوطني و كما كان مقررا اجتماعها الوطني بمدينة مكناس. اجتماع جاء بهدف تسطير مسلسل نضالي مستقبلي قوي كفيل بانتزاع حقوقنا و رد الاعتبار للوزرة البيضاء من منطلق دور الممرض داخل المنظومة الصحية و المجتمعية بشكل عام. هذا الاجتماع الذي دام زهاء العشر ساعات سادته روح المسؤولية و الانضباط حيث أبان الحاضرون بكل فئاتهم و أطيافهم )ممرضين بمخلف انتماءاتهم و مقرات عملهم، خريجين و طلبة ممثلين لجميع التخصصات و المعاهدعلى الصعيد الوطني( عن وعي نضالي عالي ستحسب له الوزارة ألف حساب قبل الإقدام على الإجهاز على مكتسبات وحقوق و مطالب ملائكة الرحمة أصحاب الوزرة البيضاء. تم خلال هذا الاجتماع تجميع المطالب و صياغتها في ملف مطلبي موحد واضح و شامل عبر في مستهله عن مطالبتنا بإلغاء مباراة 21 أبريل، و تعديل و تتميم القانون الداخلي المجحف للمعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة و توفير المناصب الكافية للخريجين المعطلين زهاء الثلاث سنوات و الذين بلغ عددهم الآلاف مع التشديد على رفضنا التام لإدماج خريجي المعاهد الخاصة في الوظيفة العمومية كممرضين مجازين من الدولة ضاربين بذلك عرض الحائط مبدأ المساواة و فاتحين الباب بمصراعيه أمام العبثية و التسيب داخل المصالح الصحية الوطنية، في استهتار تام بصحة المواطن المغربي، إلى غير ذلك من المطالب الملحة و المشروعة. كما تشكلت لجنة حوار وطنية و كذا لجنة قانونية مكلفة بتدارس عيوب و خروقات القانون الداخلي في شموليته. كما تقرر خوض أشكال نضالية نوعية و جريئة جاءت كالتالي:

·        مقاطعة شاملة للدروس و التداريب لمدة أسبوع من يوم الاثنين 27 أبريل إلى يوم الخميس 30 أبريل قابلة للتمديد و التصعيد في حال استمرت الوزارة في سياستها التهميشية الإقصائية

·        . وقفات موحدة ذات طابع إقليمي و جهوي أمام مقرات حزبي التقدم و الاشتراكية و العدالة و التنمية يوم الثلاثاء 28 أبريل 2015 على الساعة العاشرة صباحا بجميع ربوع المملكة.

·        الدخول في اعتصامات لمدة 24 ساعة داخل المعاهد العليا لمهن التمريض و تقنيات الصحة و كذا المديريات الجهوية يوم الأربعاء 29 أبريل 2015.

·        التحضير لمسيرات سيعلن عن تاريخها لاحقا داخل المستشفيات الجامعية الخمس بحضور الممرضين المزاولين و الخريجين و الطلبة في إطار وحيد و أوحد ألا و هو التنسيقية الوطنية.

·        الخروج في مسيرات حاشدة إقليميا و جهويا يوم فاتح ماي جنبا إلى جنب مع الطبقة العاملة المغربية احتفالا بعيدها الأممي و تعريفا لقضايانا العادلة باعتبار صحة المواطن هي الركيزة الأساسية لتحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية لعموم الشعب المغربي.

·        و أخيرا و من خلال هذا البيان فإننا و بشكر صريح نوجه رسالة لوزارة الصحة مفادها أن لجنة

التنسيق الوطني لن تتوانا في تطبيق مخططها النضالي و المضي قدما في نسق تصعيدي، إيمانا منا بمشروعية قضايانا و عدالة مطالبنا. كما نهيب بجميع المواقع بالالتزام و تفعيل جميع الخطوات النضالية حتى تحقيق المطالب و ندعوكم لحضور الاجتماع الوطني المقبل في ضيافة مدينة مراكش يوم السبت 02 ماي 2015 على الساعة العاشرة صباحا.