الخميس 09 شوال 1439
الندوات
الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير..
11:43 16 دجنبر 2014
فوزي رحيوي
الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير..

في سياق تفعيل الخطب الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و تماشيا مع الأهداف التي تأسست عليها الجبهة الوطنية للوحدة الترابية من دعوة الجميع للدفاع المستميت عن ثوابت الأمة المكرسة للشعار الخالد الله الوطن الملك و التعبئة الشاملة من موقع هادف يتسم بنهج مقاربات تشاركية ناجعة، أبت المنسقية الجهوية لجهة مراكش –تانسيفت الحوز للجبهة الوطنية للوحدة الترابية بتنسيق مع مكتب المنسقية العامة العليا إلا أن تكون تنسيقية إقليم بنجرير محطة لتنظيم ندوة فكرية يوم السبت 13 دجنبر 2014 بدار الطالب ببنجرير في موضوع : " الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها " حضرها ثلة من الوجوه المثقفة والجمعوية و السياسية و النقابية المميزة في مشوار عملها بحبها للوطن و غيرتها على مقدسات البلاد.و في هذا الصدد أكد كل من السيدان ذ.عبد العزيز الماحي و ذ. محمد بعلاس رؤساء التنسيقية الإقليمية و الجهوية على ضرورة العمل من أجل مساندة المجهودات التي تبدلها الدولة لتثبيت قواعد وأسس مناهضة كل المناورات التي يفتعلها حكام الجزائر في إطار تفعيل مضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك بمناسبة تخليد الذكرى 39 لانطلاق المسيرة الخضراء ، الخطاب الذي كان صريحا ووجيها وبلغة يفهمها الجميع برأي كل المتتبعين، فيما أبرز السيد عبد السلام كريم ممثل الجبهة الوطنية بإيطاليا إلى الدور الذي لعبه المغاربة خارج أرض الوطن في الانخراط للوقوف ضد أعداء الوحدة الترابية و التعبئة ضد المخططات العدائية التي تستهدف الوحدة الوطنية بالوقوف كلما دعت الضرورة إلى ذلك في وجه كل المناوئين و إبراز التنمية الشمولية التي أصبحت تعرفها الأقاليم الجنوبية.

الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير.. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير.. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير..

في سياق تفعيل الخطب الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و تماشيا مع الأهداف التي تأسست عليها الجبهة الوطنية للوحدة الترابية من دعوة الجميع للدفاع المستميت عن ثوابت الأمة المكرسة للشعار الخالد الله الوطن الملك و التعبئة الشاملة من موقع هادف يتسم بنهج مقاربات تشاركية ناجعة، أبت المنسقية الجهوية لجهة مراكش –تانسيفت الحوز للجبهة الوطنية للوحدة الترابية بتنسيق مع مكتب المنسقية العامة العليا إلا أن تكون تنسيقية إقليم بنجرير محطة لتنظيم ندوة فكرية يوم السبت 13 دجنبر 2014 بدار الطالب ببنجرير في موضوع : " الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها " حضرها ثلة من الوجوه المثقفة والجمعوية و السياسية و النقابية المميزة في مشوار عملها بحبها للوطن و غيرتها على مقدسات البلاد.و في هذا الصدد أكد كل من السيدان ذ.عبد العزيز الماحي و ذ. محمد بعلاس رؤساء التنسيقية الإقليمية و الجهوية على ضرورة العمل من أجل مساندة المجهودات التي تبدلها الدولة لتثبيت قواعد وأسس مناهضة كل المناورات التي يفتعلها حكام الجزائر في إطار تفعيل مضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك بمناسبة تخليد الذكرى 39 لانطلاق المسيرة الخضراء ، الخطاب الذي كان صريحا ووجيها وبلغة يفهمها الجميع برأي كل المتتبعين، فيما أبرز السيد عبد السلام كريم ممثل الجبهة الوطنية بإيطاليا إلى الدور الذي لعبه المغاربة خارج أرض الوطن في الانخراط للوقوف ضد أعداء الوحدة الترابية و التعبئة ضد المخططات العدائية التي تستهدف الوحدة الوطنية بالوقوف كلما دعت الضرورة إلى ذلك في وجه كل المناوئين و إبراز التنمية الشمولية التي أصبحت تعرفها الأقاليم الجنوبية.

الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير.. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير.. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير.. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها محور لقاء للجبهة الوطنية للوحدة الترابية ببنجرير..

و صلة بالموضوع بعد دعوة الجميع للوقوف ترحما على روح الفقيدين البرلماني أحمد الزايدي و وزير الدولة عبد الله بها اللذان تميز مسارهما السياسي بالوطنية الصادقة و الدفاع المستميت عن الوحدة الترابية و الترحم على كل شهداء الوحدة الترابية أكد ذ. فوزي رحيوي رئيس مكتب المنسقية العامة العليا ( المكتب التنفيذي) للجبهة الوطنية للوحدة الترابية أن هذا اللقاء يندرج في إطار انطلاق برنامج العمل المسطر برسم الموسم الجمعوي لسنة 2015 بربوع أقاليم المملكة المغربية و خارج أرض الوطن داعيا جميع المكونات بالجبهة الوطنية للوحدة الترابية التعامل بحذر في القضية الوطنية و النهل من التوجهات و الدبلوماسية الملكية السامية التي تعتبر المشعل و المنير لمشكل مفتعل عمر طويلا حتى لا يتم تسجيل أي خطأ على حساب المناضلين المنضوين تحت لواء الجبهة الوطنية للوحدة الترابية المساهمين بعملهم المتواضع عن طواعية و بتضحية مادية و معنوية إلى جانب مجموعة من الغيورين على أرض الواقع في هذا الشأن فضلا عن دعوته إلى تفعيل كل توصيات جلالة الملك و العمل على الانخراط في التأتيت للجبهة الداخلية التي يشتغل عليها الجميع صنوها التوحد حول المواقف البناءة خدمة للصالح العام و للوطن بنهج الدبلوماسية الشعبية للتكثل حول القضية الوطنية بعيدا عن منطق المزايدات السياسوية الضيقة و الإبداع في العمل باعتماد الاستباقية في كل المحافل لإبراز المساندة الشعبية المغربية للدبلوماسية الملكية الريادية و ذلك بتسليم بطائق الانخراط في هذا الشأن داخل و خارج أرض الوطن فضلا عن تجاوز كل النزاعات الجانبية. و في ختام هذا اللقاء تم الإنصات لمجموعة من المتدخلين الذين صبت أغلب مداخلاتهم في اتجاه إبراز المناورات العدائية لحكام الجزائر وكيفية التعامل معهم في ظل التعنت و الإصرار على معاكسة المغرب في كل المواقف التي لا تلقى إلا استحسانا من لدن المنتظم و المجتمع الدولي بصفة عامة، فضلا عن الدعوة لأن يلعب الإعلام دورا طلائعيا في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة و الدود عن مغربية الصحراء، إضافة إلى دعوة المؤسسات التعليمية للإنخراط في تجسيد قيم الوطنية لدى الناشئة و العمل على عقد لقاءات تشاركية مع مكونات الجبهة الوطنية للوحدة الترابية ليتم في الأخير رفع برقية ولاء و إخلاص للسدة العالية بالله من قبل المنظمين.
فوزي رحيوي/ ميزة بريس.