الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440
تحقيقات ومقالات
تشييع جثمان المرحوم عبد الله بها بمقبرة الشهداء بالرباط بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد
15:47 09 دجنبر 2014
تشييع جثمان المرحوم عبد الله بها بمقبرة الشهداء بالرباط بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد

جرت، بعد ظهر يوم الثلاثاء 09 دجنبر 2014 بالرباط، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مراسيم تشييع جثمان المرحوم عبد الله بها، وزير الدولة، الذي وافته المنية، أول أمس الأحد 07 دجنبر 2014، في حادث قطار ببوزنيقة، عن عمر 60 عاما. وقد تقلد الراحل عبد الله بها، المزداد سنة 1954 بجماعة أفران الأطلس الصغير (إقليم كلميم)، في مساره السياسي، منصب نائب رئيس مجلس النواب (2007)، ورئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب (2003-2006)، ورئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب (2002-2003). كما تقلد الفقيد، الذي انتخب نائبا برلمانيا عن دائرة الرباط شالة لثلاث ولايات متتالية (2002-2011)، منصب نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية منذ سنة 2004، وكان أيضا عضوا في المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، ورئيس تحرير سابق لجريدتي (الإصلاح) و(الراية)، ونائب مدير نشر سابق ليومية (التجديد). والفقيد حاصل على دبلوم مهندس تطبيق في التكنولوجيا الغذائية من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط سنة 1979. ولم يتخلف الراحل عبد الله بها عن مجال التأليف والبحث، وتشهد له على ذلك مجموعة المقالات والدراسات التي كان ينشرها في جريدة (الإصلاح) تحت عنوان "سبيل الإصلاح"، علاوة على مداخلاته في مختلف الملتقيات والمنتديات الحزبية والجمعوية أو الحكومية الرسمية. وكثيرة هي الأوصاف التي لقب بها الراحل عبد الله بها، من طرف رفاقه والمقربين منه في الحزب، فهو "الحكيم"، و"رجل الظل"، و"المهادن"، و"رجل التوافق والحوار"، و"رجل التوازنات" داخل الحزب. وكل هذه الأوصاف، التي التصقت بالراحل، تبرز المكانة التي كان يحظى بها الرجل داخل حزبه وفي صفوف مناضليه، كمنظر ومرجعية لا محيد عنها في التخطيط لمستقبل هذه الهيئة السياسية ومسارها. لذلك أجمع عدد من قياديي حزب العدالة والتنمية، في شهادات استقتها، أمس الاثنين، وكالة المغرب العربي للأنباء، وكذا في تأبيناتهم للفقيد على صفحاتهم في الفيسبوك نقلها موقع الحزب، أنهم فقدوا بوفاة بها "الحاضن والمربي والحكيم". وأضافوا أن الراحل عبد الله بها كان "رجلا حكيما ومتزنا، وأشرف على جميع المحطات السياسية والتنظيمية للحزب ... وقام بإدارة الاختلاف داخل الحزب برزانة وحكمة ونكران ذات". واعتبروا أن المغرب فقد برحيل عبد الله بها "رجلا زاهدا وصادقا كان يرجح كفة المصلحة العليا للوطن على المصلحة الخاصة، وشخصية تتميز برجاحة الرأي وبالحكمة والاعتدال"، مبرزين المكانة القوية التي كان يحظى بها الراحل لدى مجايليه في الحزب والحكومة عامة، بما عرف عنه، طيلة مساره السياسي، من إيمانه القوي بالقيم السامية للالتزام الحزبي والسياسي، وإعلاء ثقافة خدمة الشأن العام.