قاضية تنفيذ العقوبات تعقد لقاءها السنوي لوضع استراتيجية عمل هادفة للموسم القادم تروم فيها تحقيق نتائج ايجابية أكثر
 
مدير النشر و التحرير

قاضية تنفيذ العقوبات تعقد لقاءها السنوي لوضع استراتيجية عمل هادفة للموسم القادم تروم فيها تحقيق نتائج ايجابية أكثر

رقم المقال: 100807
06 أكتوبر 2020 16:24
  |  مؤسسات
قاضية تنفيذ العقوبات تعقد لقاءها السنوي  لوضع استراتيجية عمل هادفة للموسم القادم تروم فيها تحقيق نتائج ايجابية أكثر
قاضية تنفيذ العقوبات تعقد لقاءها السنوي  لوضع استراتيجية عمل هادفة للموسم القادم تروم فيها تحقيق نتائج ايجابية أكثر
عقدت عشية يوم الجمعة 2 اكتوبر 2020 ذة. سهام بن مسعود قاضية تنفيذ العقوبات اللقاء السنوي الاعتيادي لرسم خريطة طريق عمل واعداد استراتيجية معقلنة مع كافة المتدخلين والمهتمين لموسم 2021-2020 مع مجموعة من الفعاليات الجمعوية ومدراء وممثلي المؤسسات السجنية بالعاصمة الاسماعيلية مكناس ،اللقاء تزامن مع الاحتياطات الاحترازية التي تعتمدها بلادنا كسائر بلدان العالم من اجل الحد من انتشار داء كوفيد 19 ومن اجل ذلك عقد عبر اعتماد وسيلة "زوم" الالكترونية،وفي هذا السياق اكدت ذة.سهام انه تم بناءا على ما ينص عليه قانون المسطرة الجنائية وقانون 23.98 ووفق المواثيق الدولية المصادق عليها من قبل المملكة المغربية تكريسا للحقوق الدنيا لمعاملة النزلاء،مبرزة خلال تقديم عرضها للمتابعين ان اللقاء ياتي بناءا على التعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لخطاب عيد العرش الاخير الذي اكد فيه جلالته على ضرورة إعطاء الاهمية للنهوض بالسياسات الاجتماعية والتجاوب مع انشغالات المواطنين والعمل والإلتزام بالمسؤولية في تدبير الشان العام مع الرفع من الخدمات الاجتماعية ومن أداء المرافق العمومية مشيرة في سياق متصل ان المؤسسات السجنية تعتبر مرفقا عموميا ولذلك وجب العمل على ان يكون في خدمة المجتمع .
وفي هذا الاطار وقفت خلال مداخلتها التي وصفت بالقيمة على حصيلة العمل خلال السنة الماضية منوهة في ذلك بعمل كافة المتدخلين وبمجهوداتهم التي اعتبرتها بالحسنة وعلى راسها العمل الدؤوب الذي قدمه المدير الجهوي بادارة السجون بجهة فاس- مكناس فضلا عن تنويهها بعمل مديري المؤسسات السجنية الثلاث والاطر السجنية الاجتماعية وكافة القطاعات الحكومية المتدخلة من صحة وتعليم وتكوين مهني الى جانب رؤساء محاكم الدائرة الاستئنافية ووكلاء الملك بها والسلطات القضائيةبها .
ولعل اهم ماجاء في عرضها هو اشادتها بكافة جمعيات وهيئات من المجتمع المدني الذين اسدوا خدمات رائدة لفائدة النزيلات والنزلاء بالمؤسسات السجنية الثلاث دون اغفال اي جهة انخرطت في برنامج العمل لسنة 2019،مشيرة في ذلك للمساهمة القيمة لكل هاته الهيئات في برنامج اليوم الوطني للسجين والذي كانت فعالياته ناجحة بكل المقاييس متشكرة لكل المجهودات التي وصفتها بالقيمة للدرك الملكي الذي ييسر عملية حصول النزلاء على شواهد السكنى في وقت وجيز وللامن الوطني على التسريع لانجاز بطاقة التعريف الوطنية وهو عمل دعت جميع المتتبعين الى ضرورة اعتماد وسائل لدعمه وانجاحه من خلال التبرعات لفائدة المؤسسات السجنية لتمكين العديد من السجناء المتواجدين في وضعية مادية هشة للحصول او تجديد بطائقهم الوطنية للتعريف.
لتقف في ذات السياق على الانخراط الجدي لمؤسسة محمد السادس ومركز المصاحبة وإعادة الادماج بفاس منوهة خلال مداخلتها بعملهم الفعلي والهادف وعملهم التشاركي مع المؤسسات السجنية والقضائية فضلا عن تنويهها بالسلطات المحلية والامنية والمجتمع المدنيعلى مساعدة النزلاء على إعادة الادماج .لتشيد في الختام خلال رصدها للحصيلة التي اعتبرتها كانت جد أيجابية بمجهودات المدير الجهوي ومدراء السجون الثلاث بتولال وبكافة المتدخلين من قطاعات حكومية وجمعيات وهيئات المجتمع المدني .
لتعلن في سياق مداخلتها على ان هناك انتظارات اكثر لمساعدة النزلاء على الإدماج سوسيواقتصاديا ومهنيا بالمزيد من بدل المجهودات خصوصا لتطوير قدراتهم عن طريق التكوين وإيجاد فرص الشغل عند مغادرتهم المؤسسات السجنية وإحداث مشاريع مذرة للدخل وذلك ما سيعود على المجتمع بالنفع خاصة بتسجيل تراجع في حالة العود والجرم والعيش بأمن وسلام
لتفتح بعد الاستماع لمجموعة من المداخلات عن بعد باب الاقتراحات العملية من كافة المشاركين دعما لمشروع دعم وادماج النزلاء عبر مراسلتها المشروع الذي يرى جل المتتبعون انه سيرتقي حتما بالنزيل الى جعله مندمجا داخل المجتمع بكل مرونة وبطرق معقلنة.
فوزي رحيوي الجريدة الالكترونية ميزة بربس
06 أكتوبر 2020 16:24
روابط