الفعاليات المشاركة في ميديا إمباكت دايز تفلح في التعريف بنجاح وجهة مكناس السياحية وموروث مؤهلاتها التاريخية..
 
مدير النشر و التحرير

الفعاليات المشاركة في ميديا إمباكت دايز تفلح في التعريف بنجاح وجهة مكناس السياحية وموروث مؤهلاتها التاريخية..

رقم المقال: 100458
19 يناير 2020 14:43
  | 
الفعاليات المشاركة في ميديا إمباكت دايز تفلح في التعريف بنجاح وجهة مكناس السياحية وموروث مؤهلاتها التاريخية..
الفعاليات المشاركة في ميديا إمباكت دايز تفلح في التعريف بنجاح وجهة مكناس السياحية وموروث مؤهلاتها التاريخية..
قدمت بعض الفعاليات المنتمية لقطاع السياحة ببلادنا خلال مداخلات لها امام حضور وصف بالوازن صباح يوم السبت 18يناير 2019 جانبا من التنوع والغنى التراثي الذي تزخر به المملكة المغربية على العموم وجهة فاس-مكناس ومكناس على الخصوص الى جانب الخصوصيات السياحية التي تستلهم السياح الاجانب ووجب التعريف بها بحضورمجموعة من ممثلي وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والالكترونية الوطنية والأجنبية.
وفي هذا السياق تم عبر جلسات إعلامية بعنوان "ميديا إمباكت دايز"، عرض ابرز مكونات العمق الحضاري والتاريخي للعاصمة الاسماعيلية بروافدها ومؤهلاتها السياحية التي بات اهلها وساكنتها يفتخرون ويتباهون بها امام مختلف كبار مدن المملكة المغربية التي تجلب الزوار الاجانب بامتياز ويفد اليها السياح من مختلف دول المعمور مبرزين في ذلك امكانيات جعلها وجهة سياحية مميزة بتظافر كل الجهود كي تحضى المدينة بالمكانة اللائقة بها وتتجاوز كل الاكراهات التي تقف حجر عجز في وجه المستثمرين في القطاع السياحي على الخصوص بتحفيزهم ومنح المزيد من الفرص امامهم لتحقيق كل الاهداف المتوخاة خاصة في استقطاب المزيد من السياح لتوفرها على كل المؤهلات المطلوبة والمساهمة في توفير المزيد من فرص الشغل وسط الفئة المتخرجة من الشباب في المجال السياحي.
وصلة بالموضوع استعرض ذ.عادل التراب رئيس المجلس السياحي المحلي لمكناس خلال هذا اللقاء الذي اطره مجموعة من المتدخلون من مهتمين وباحثين وصحافيين معتمدين للقدرات الهائلة التي تعتد بها المدينة على المستوى التاريخي والحضاري فضلا عن مضيافة ساكنتها المتنوعة وجمالية مقوماتها الطبيعية ومطاعمها وفنادقها المصنفة والتي وصفها بالساحرة وتجعل منها على حد تعبيره من مكناس وجهة سياحية قائمة الذات،مسجلا خلال حديثه أن مكناس تشكل متحفا مفتوحا على السماء من خلال مآذنها المائة وأبوابها التاريخية التي تناهز سبعين بابا، ومعالمها العريقة وقصورها البديعة مذكرا الجميع بأن إقرار مكناس كتراث للإنسانية من قبل اليونسكو عزز من صيت الحاضرة الاسماعيلية الذي تجاوز الحدود ووجب برأيه الحفاظ على هذا الصيت بالمزيد من ايلاء العناية لهذا الموروث السياحي الغني بثقافات جديرة اليوم لان تلعب دورها لتكون مكناس نقطة وركيزة للاقلاع السياحي نحو الافضل.
وفي تصريح خص به وسائل الاعلام دكر رئيس جماعة المشور الستينية بمكناس السيد محمد رؤوف الاسماعيلي بأهمية الاتفاقية الإطار التي تم التوقيع عليها في أكتوبر 2018 بمراكش تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لمكناس، مشيرا الى أن جميع المعالم التاريخية من فنادق وجوامع تعرف اليوم تغييرا ملموسا،مشيرا في ذلك الى أن الحاضرة الاسماعيلية تظل "مدينة عبور" بالرغم من ثراء مقدوراتها السياحية.
وفي سياق ذي صلة عرفت الجلسة الافتتاحية للتظاهرة التي كانت كما وصفها المتتبعون بالناجحة بكل المقاييس،تقديم برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لمكناس، والذي يهم المعالم التاريخية الأساسية للمدينة من خلال ثلاث محاور تشمل المعالم التاريخية والمرائب ثم الولوجية والتنشيط الاقتصادي ،اذ تمحور اللقاء حول عرض الجهود التي يبذلها المجلس المحلي للسياحة بمكناس في مجال الترويج للوجهة وتقديم الآليات التواصلية الجديدة لتحقيق كل الاهداف النبيلة المتوخاة .
وعموما تبقى المدينة في حاجة للمزيد من اللقاءات التواصلية لجلب المزيد من السياح والتعريف بمدينة تمتلك لحضارة اصيلة وعريقة تفتخر بها كل الاجيال.
وتجدر الاشارة ارتباطا بالموضوع ان البرنامج كان حافلا بمجموعة من الفقرات التي اعتبرت بالهادفة والمجدية وجديرة بالمتابعة.

فوزي رحيوي/الجريدة الالكترونية "ميزةبريس"
.
19 يناير 2020 14:43

    مواضيع مرتبطة

روابط