مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
 
مدير النشر و التحرير

مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

رقم المقال: 100148
17 ماي 2019 14:04
  |  مؤسسات
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
مكناس تحتفي بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني
قال السيد الصديق الطرشوني والي ولاية أمن مكناس خلال الاحتفاء بالذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، بحضور السيد عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس و قائد الحامية العسكرية بمكناس و بحضور  المدير الاقليمي للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني و السيد الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف والسيد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف و السيد رئيس المحكمة الابتدائية بمكناس و السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمكناس و رئيس المجلس الاقليمي بعمالة مكناس و رئيس جماعة مكناس و رئيس مشور الستينية و مديرو المصالح الخارجية وفعاليات سياسية و برلمانيين و أطر من المجتمع المدني و أطر أمنية و ممثلي وسائل الإعلام الالكترونية و المكتوبة و عدة شخصيات مدعوة، أنه ببالغ الفخر و الاعتزاز تخلد أسرة الامن الوطني الذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني على يد جلالة المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه و الذي تفضل جلالته في مثل يوم 16 ماي من سنة 1956 بإصدار الظهير الشريف المؤسس لهذا الجهاز العريق رغبة من جلالته في تثبيت السيادة الوطنية لمغرب المستقل عبر إرساء مؤسسة وطنية قادرة على حفظ الأمن و حماية سلامة الأشخاص و الممتلكات، مشيرا خلال بداية كلمته التي ألقاها بالمناسبة إلى حرص المغفور له الملك الحسن الثاني قدس الله روحه على الرقي في فترة حكمه بالأمن الوطني تأهيلا و رعاية و تطويرا من منطلق حرص جلالته الدائم على ضمان أمن رعاياه الأوفياء و أمن ممتلكاتهم مما جعل المملكة المغربية في عهده الزاهر تحقق نهضة شاملة في مختلف المجالات.
ليقف السيد الصديق الطرشوني على مسيرة النماء و البناء و التحديث بكامل جهات المملكة الشريفة التي أصبح جلالة الملك محمد السادس يقودها عبر إطلاق الأوراش الاصلاحية المهيكلة الكبرى وفق رؤية سديدة يروم فيها جلالته النهوض بقضايا أمن الوطن و المواطنين و ضمان طمأنينتهم و حفظهم في ممتلكاتهم كأولوية من الأولويات الأساسية، و من هذا المنطلق أبرز والي ولاية أمن مكناس حرص جلالة الملك على إطلاق ورش بناء المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني يوم الأربعاء 24 أبريل 2019 بحي الرياض بالرباط ليكون رافعة للحداثة و النجاعة في عمل جهاز الأمن الوطني بما يخدم أمن الوطن و طمأنينة المواطنين على الوجه الأمثل.
و خلال كلمته أكد والي ولاية أمن مكناس أنه في سياق الإصلاح الشامل الذي باتت تعرفه المديرية العامة للأمن الوطني تحت الرعاية الملكية السامية في إطار السعي إلى تحسين الاداء الكمي و النوعي للمصالح الامنية بمدينة مكناس و الارتقاء بها نحو أعلى معايير الاحترافية و المهنية و النجاعة فقد أعطى السيد المدير العام للأمن الوطني تعليماته بافتتاح المقر الجديد لولاية أمن مكناس بتاريخ 11 يناير 2019 مما انعكس إيجابا على ظروف ولوج واستقبال المرتفقين و جودة الخدمات الأمنية المقدمة لهم و حسن مناخ العمل الوظيفي بشكل كبير ليستعرض والي ولاية أمن مكناس الخطوط العامة الموجهة للعمل الأمني بولاية أمن مكناس ليجملها في أربع نقط: أولا: جعل البعد الاستباقي و الوقائي محور الجهد الامني اليوم المبذول من قبل المصالح و الوحدات التابعة لولاية الأمن، ثانيا: التصدي للأفعال الاجرامية المرتكبة بحزم و صرامة، و العمل على إيقاف المشتبه فيهم بارتكابها بسرعة و نجاعة و مباشرة الأبحاث حولها إنفاذا لسلطة القانون تحت إشراف النيابات العامة المختصة و في احترام تام لكرامة الانسان و حقوقه و حريته المضمونة بمقتضى الدستور و نصوص القانون، ثالثا: جعلالمرافق الامنية بمكناس سهلة الولوج أمام المواطنين و المرتفقين عامة و تجويد ظروف استقبالهم و الرقي بالخدمات المقدمة لهم و معالجة كل القضايا في الآجال المناسبة باحترام القانون و الضوابط المهنية، رابعا: مواصلة الانفتاح على المحيط الخارجي للمؤسسة الأمنية و تكريس التواصل و التعاون مع باقي المتدخلين و الشركاء من منطلق أن الشأن الامني شأن جماعي يتطلب إشراك كافة الفاعلين و المتدخلين المؤسساتيين و الجمعويين و المواطنين عامة تحقيقا لمفهوم الشرطة المواطنة.
كما اغتنم والي ولاية أمن مكناس الفرصة ليستعرض الاحصائيات المتعلقة بحجم العمل و الجهود الذي بذلته مختلف المصالح الأمنية و الوحدات التابعة لولاية الأمن بمكناس من امن عمومي و شرطة قضائية و هيئة حضارية و فرق المرور العملياتية و المصالح الإدارية ما بين الفترة الممتدة ما بين 16 ماي 2018 إلى 15 ماي 2019 ، مؤكدا في هذا السياق أنه من خلال تحليل المعطيات الرقمية و النوعية المتعلقة بالجريمة المعالجة مكنت من الوقوف على انخفاض هام في نسبة الجرائم المرتكبة مقارنة مع السنة الماضية بنسبة ناقص 7 في المائة أي ما يعادل تسجيل 36883 قضية، هذا الانخفاض المسجل في نسبة الجرائم ساهم في تدعيم و تقوية قدرات المصالح الأمنية في حل القضايا المطروحة أمامها و ليتم تسجيل نسبة الإنجاز خلال السنة الماضية بما يقارب 85 في المائة بزيادة 5 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
ليؤكد خلال كلمته أنه و في نفس المنحى الايجابي و بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني واصل الأمن الولائي حربه التي لا هوادة فيها على ترويج الحبوب المهلوسة و باقي أصناف المخدرات و المؤثرات العقلية، معلنا في سياق ذي صلة أن العمليات الأمنية بمجموع تراب ولاية أمن مكناس أسفرت عن إيقاف 39563 مشتبه به من بينهم 9403 مبحوثا عنهم على خلفية جرائم و جنح مختلفة و 21 ألف و 676 شخص تم إيقافهم في حالة تلبس من بينهم 1756 شخص من أجل حمل السلاح الأبيض بدون سند قانوني.
و لعل أبرز ما ميز هذا الاحتفال هو متابعة ملحمة غنائية وطنية لأطفال إحدى المدارس بمكناس و متابعة كيفية تدخل عناصر أمنية ذات كفاءات عالية في مجال القتال و الدفاع عن النفس التي قامت بتقديم عروض عن كيفية اعتقال مجرمين باعتماد أساليب رياضية و تقنية حديثة.
و صلة بالموضوع قام عامل عمالة مكناس و الوفد المرافق له بتسليم شواهد للعديد من الكفاءات الأمنية و توشيح صدر العديد منهم بعدما أنعم عليهم جلالة الملك بأوسمة ملكية شريفة.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
17 ماي 2019 14:04
روابط